الاعتداء على طبيب في المستشفى الوطني بنابلس من مرافقي مريضة

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- أصيب طبيب في المستشفى الوطني الحكومي في نابلس بجروح جرّاء تعرضه، مساء الخميس، لاعتداء من قبل مرافقي إحدى المريضات داخل قسم النساء.

وقال رئيس وحدة العلاقات العامة والاعلام في وزارة الصحة الدكتور طريف عاشور ان "أكثر من 10 أشخاص مرافقين لمريضة قد نفذوا الاعتداء على الطبيب حيث تم ضرب رأسه بالحائط عدة مرات وجرى نقله الى مستشفى رفيديا.

بدوره، أكد مدير العلاقات العامة في شرطة نابلس المقدم أمجد فراحته، ان الشرطة القت القبض على 10 اشخاص مشتبه بهم بالاعتداء على الطبيب وباشرت الاجراءات القانونية الاولية.

يشار الى عاملا في مستشفى رفيديا الحكومي كان قد اصيب قبل عدة ايام بعينه جراء الاعتداء عليه من قبل زائر حاول زيارة مريض في الوقت غير المحدد للزيارة، ما دفع نقابة المهن الصحية والطبية لتنفيذ وقفات احتجاجية امام عدد من المرافق الصحية الحكومية في المدينة.

هذا وقد أصدرت وزيرة الصحة الدكتورة مي الكيلة بيانا صحافيا عقب هذا الحادث، استنكرت فيه مثل هذه الأفعال الخارجة عن الأعراف الوطنية والاجتماعية لشعبنا.

وأعربت وزيرة الصحة عن قلقها من تزايد وتيرة الاعتداءات على المراكز والكوادر الطبية والصحية، داعية كافة الجهات المسؤولة والمعنية لأخذ دورها الفاعل في وقف هذه الأعمال المشينة والخطيرة.

واضافت الوزيرة أن استمرار هذه الاعتداءات يقوض الجهود المبذولة في تطوير الكوادر والمراكز الصحية، مؤكدة أهمية محاسبة كل معتدٍ على المراكز والكوادر الطبية وإيقاع العقوبات الرادعة بحقه.

وأكدت أن الكوادر الطبية التي تترك عوائلها وأبنائها للسهر على راحة المرضى وسلامتهم في المستشفيات والمراكز الصحية يستحقون منا كل التقدير والدعم والمساندة، وليس الضرب والتحريض والإيذاء.