خشية إسرائيلية من قرار بتمييز منتجات المستوطنات في الدول الأوروبية

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، في عددها اليوم الخميس، إن إسرائيل تخشى من أن تتخذ محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ قرارًا بتمييز منتجات المستوطنات في جميع دول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب الصحيفة، فإن المحكمة ستنظر في الثاني عشر من الشهر المقبل، في استئناف قدمته "بيكيف بيسغوت" إحدى الجهات الفاعلة داخل مستوطنات بنيامين في الضفة الغربية إلى محكمة فرنسية نقلت القضية للمحكمة الأوروبية، بشأن قرار سابق يسمح بوضع علامة لتمييز منتجات المستوطنات في المناطق المصنفة بأنها محتلة عام 1967.

ووفقًا للصحيفة، فإن إسرائيل تخشى من أن يتحول القرار من استئناف، إلى إلزامي لكافة دول الاتحاد الأوروبي لتمييز منتجات المستوطنات، مشيرةً إلى أن إسرائيل تخشى أيضًا من أن يساعد ذلك حركة المقاطعة الدولية للسعي في خطوات مماثلة بدول أخرى من خارج الاتحاد.

وأشارت إلى أنه في تشرين الثاني / نوفمبر من عام 2015، حددت المفوضية الأوروبية لدول الاتحاد بوضع علامة على منتجات المستوطنات وتمييزها عن المنتجات المصنعة داخل إسرائيل. مشيرةً إلى أن عددًا من الدول تراجعت تحت ضغوط إسرائيلية فيما بعد، منها فرنسا التي رفعت فيها قضية أمام المحكمة الإدارية وتم تجميد تلك الخطوة، ما دفعها إلى نقل القضية إلى محكمة العدل الأوروبية.

ولفتت الصحيفة، إلى أن إسرائيل سعت لوقف الاستئناف المقدم من قبل بيكيف بيسغوت، إلا أنها لم تفلح في ذلك. مشيرةً إلى أنها تستعد على مستوى سفاراتها في العالم لإقناع دول الاتحاد الأوروبي بعدم السماح بتطبيق القرار.