بعد اعتراف مجلس النواب بـ "إبادة الأرمن".. أنقرة تستدعي السفير الأميركي

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- أ ف ب- استدعت تركيا، اليوم الأربعاء، سفير الولايات المتحدة في أنقرة للاحتجاج على اعتراف مجلس النواب الأميركي "بالإبادة الأرمنية"، حسبما ذكر مسؤولون أتراك.

وقال هؤلاء المسؤولون إن السفير ديفيد ساترفيلد استدعي إلى وزارة الخارجية لأمر يتعلق "بالقرار الذي لا أساس قانونيا له واتخذه مجلس النواب".

تأتي هذه الخطوة، بعد تبنى مجلس النواب الأميركي قراراً بالاعتراف رسميا بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، في خطوة رمزية لكن غير مسبوقة، أثارت غضب تركيا وسط العلاقات المتوترة أصلاً بين البلدين.

ووجه النواب الأمريكيون بعد قرارهم هذا، صفعة ثانية إلى أنقرة من خلال تبني قانون يفرض عقوبات على تركيا بسبب عمليتها العسكرية ضد الأكراد في شمال شرق سوريا.

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي الذي تعرضوا له بين 1915 و1917 كان حملة "إبادة"، وهذا ما تعترف به ثلاثين دولة فقط.

يذكر أن تركيا تنفي بشدة الاتهامات بارتكاب إبادة وتقول إنّ أرمنا وأتراكا قتلوا نتيجة للحرب العالمية الأولى. وتقدر انقرة حصيلة القتلى بمئات الآلاف.