صور| "إبداع" تحتفل بيوبيلها الفضي على مسرح جامعة بيت لحم

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- احتفلت مؤسسة إبداع في مخيم الدهيشة بمرور 25 عاماً من العمل والعطاء والإنجاز (يوبيلها الفضي)، على مسرح جامعة بيت لحم الخارجي، وسط حضور من محافظات بيت لحم والقدس والخليل ورام الله، وعدد كبير من الشخصيات الفلسطينية وممثلي وفعاليات المؤسسات الفلسطينية، وفي مقدمتهم محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف، والمطران عطا الله حنا، وبسام الصالحي، أمين عام حزب الشعب، وزهيرة كمال، أمين عام "فدا"، ووزير الزراعة رياض العطاري، وإبراهيم ملحم، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، والوزير السابق عيسى قراقع.

ورحب صالح أبو لبن باسم المؤسسة بالحضور، وقال: "يحق لنا أن نعتز ونفخر كمؤسسة، وإلى جانب الكثيرين، بأن مؤسسة إبداع التي خرجت من رحم الانتفاضة الأولى بعنفوانها وسمو أهدافها، وجاءت بالمناضلين الذين صقلتهم التجربة في المخيم الذي وفر لهم كل عطائه وطاقته، فانطلقت من الأزقة الفقيرة حاملة قضية أبناء اللجوء في العودة إلى ديارهم السليبة، وحقهم في العيش بكرامة."

وأكد أن "مؤسسة إبداع التي وضعت منذ تأسيسها تحقيق أوسع قدر من الحرية لكل الأجيال الناشئة بدون تمييز، وحافظت على طابعها الثقافي الديمقراطي، ووقفت أمام المد الرجعي الظلامي الذي حاول وأدها في مهدها، وبنت أجيالاً من الشبان المنفتحين على الثقافات والحضارات الإنسانية، مستندة في ذلك إلى التنوع والتكامل برامجها، وفي تشييد هذا الصرح المجتمعي الديمقراطي".

وهنا أبو سيف مؤسسة إبداع بمناسبة يوبيلها الفضي، وبدورها الثقافي والمجتمعي، الذي تميز بالطابع الديمقراطي، وبتعزيز مبدأ حق العودة لدى مجتمع اللاجئين في الوطن والشتات، مؤكداً أن حق العودة هو الحق الفلسطيني الأول، وصراعنا على هذه الأرض هو صراع حكاية ورواية، وأن حكايتنا هي حكاية لجوء وعودة.

وأعلن أبو سيف خلال كلمته أن وزارة الثقافة ستطلق برنامجاً لتعزيز الواقع الثقافي في المخيمات.

وألقى المطران عطا الله كلمة خلال الاحتفال باسم القوى والمؤسسات الوطنية، أشاد فيها بالدور الوطني البارز لمخيم الدهيشة في مقاومة الاحتلال، ودور مؤسسة إبداع على الصعيدين الثقافي والاجتماعي والحفاظ على الهوية الوطنية، وتقديم الخدمات الصحية والرياضية والتعليمية للمواطنين، وفي تعزيز ثقافة التعددية والتكامل والتنوع.

وقال قراقع في إعلانه قائمة المكرمين من أهالي الشهداء والأسرى والمؤسسات والفعاليات الداعمة: "هنيئاً لمؤسسة إبداع وإدارتها وطواقمها في عيد ميلادها الخامس والعشرين، فلأول مرة تجتمع فلسطين كلها في مدينة واحدة، مدينة الميلاد والمحبة للسلام، وقد حضر الجميع في هذا المساء، حضر التاريخ والحكايات والبطولات والذاكرة، حضرت كل المدن والقرى والمخيمات، حضر الشهداء والأسرى والمبعدون والمعذبون. من هنا قرب كنيسة المهد ، نطل على القدس العاصمة، نغني معاً، نرفع علمنا الفلسطيني عالياً".

وتم تكريم أول أسير فلسطيني محمود بكر حجازي، وأول أسيرة فلسطينية فاطمة برناوي، والأسير كريم يونس، والأسير سامر العربيد الذي اطلقت عليه المؤسسة "الاسير العنيد"، حيث تعرض للتعذيب الشديد خلال التحقيق معه في زنازين المسكوبية وما زال يخضع للعلاج والتحقيق في آنٍ واحدٍ بمستشفى هداسا.

وتخلل الاحتفال عرض صوري لبرامج مؤسسة إبداع، وعروض غنائية وموسيقية، وأُخرى من الرقصات الشعبية قدمتها فرقة إبداع للفنون الشعبية.