العراق: عبد المهدي يرهن استقالة الحكومة بحدوث اتفاق بين الصدر والعامري

بغداد- "القدس" دوت كوم- د ب أ- صرح رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، بأن أفضل طريق لتغيير الحكومة العراقية الحالية هو حصول اتفاق بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وزعيم كتلة الفتح البرلمانية هادي العامري على تغيير الحكومة من دون الذهاب إلى انتخابات مبكرة مجهول أمرها.

وقال عبد المهدي، في رسالة إلى الصدر :"إذا كان هدف الانتخابات المبكرة تغيير الحكومة الحالية فهناك طريق أكثر اختصاراً وهو أن يتفق سماحتكم مع الأخ العامري لتشكيل حكومة جديدة، وعندها يستطيع رئيس مجلس الوزراء تقديم استقالته، واستلام الحكومة الجديدة مهامها خلال أيام أو ساعات من تحقق هذا الاتفاق".

وأضاف :"اعتقد أن الكتل السياسية ستتعاون بشكل واسع لتحقيق التصويت اللازم، أما الانتخابات المبكرة فمجهول أمرها، فمتى سيتسنى أجراؤها، وهل سيتم الاتفاق على كامل شروطها وهل ستأتي نتائجها حاسمة وغيرها من أمور قد تتركنا أمام مجاهيل كبيرة".

وذكر :"طالبتني بالذهاب إلى مجلس النواب والإعلان من تحت قبته لانتخابات مبكرة تحت اشراف الأمم المتحدة ومفوضية جديدة، وأنني اشكرك فمن حق أي قائد واي مواطن أن يطالب رئيس الوزراء بما يراه مصلحة وطنية وقد يكون المقترح المقدم أحد المخارج للأزمة الراهنة ".

وأوضح :"قد تأتي نتائج الانتخابات حاسمة وبالتالي يمكن تشكيل حكومة أغلبية سياسية واضحة تتمتع بدعم برلماني واضح وقد يساهم الحراك الشعبي نتيجة التظاهرات الأخيرة في مشاركة واسعة من الشباب بالانتخابات القادمة وقد تقود التعديلات الدستورية والاصلاحات المطروحة لتغيير كامل للمناخ السياسي في البلاد ويحدث تجديداً في القوى السياسية الحاملة لمشروع المرحلة المقبلة".

وقال عبد المهدي إن "صناديق الاقتراع هي الوسيلة الأفضل للتعبير عن رأي الشعب شريطة أن نقترب أكثر ما يمكن من توفير كافة الشروط ليتطابق رأي الشعب مع نتائج الانتخابات".