عريقات: لا بديل عن خيار الدولتين من خلال المفاوضات

واشنطن - "القدس" دوت كوم -(وفا)- قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات أن الالتزام بحل الدولتين للنزاع العربي- الإسرائيلي، هو المسار الأوحد للسلام، منتقدا إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وسعي مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس جاريد كوشنر لإجراء محادثات سلام مزعومة في المنطقة.

وقال عريقات، في كلمة ألقاها خلال مؤتمر "جي ستريت" في واشنطن العاصمة اليوم الاثنين، "نحن ملتزمون بحل الدولتين، ليس لأن المصطلح يتسم باللطف، بل لأن هذا هو الخيار الوحيد".

وأضاف: "عش ودع غيرك يعيش، نحن هنا للحديث عن السلام، ونعني هنا السلام الحقيقي الهادف، وليس الكلمات الفارغة التي نسمعها من فريق ترمب للسلام".

وأكد أن الفلسطينيين لا ينظرون إلى الإدارة الأميركية الحالية كشريك للسلام، ولكنه كرر أن الإدارات السابقة دعمت حل الدولتين، وقال: "لقد أرادوا مني أن أركع على ركبتي، لن أفعل ذلك، ولن نفعل ذلك، ولن نتخلى عن صنع سلام حقيقي دائم".

وتابع، أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية تشكل عائقاً أمام السلام، وأنه من الخطأ توجيه الاتهام بمعاداة السامية لمن يعارض سياسة نتنياهو.

وحول الانتخابات قال عريقات أن "القيادة الفلسطينية قررت اجراء الانتخابات في فلسطين، واتفقنا مع حماس وجميع الفصائل للذهاب الى الانتخابات".

وحضر مؤتمر "جي ستريت"، وهي منظمة مؤيدة لإسرائيل تقول إنها "تركز على رفع الحقوق الفلسطينية وتقرير المصير باعتبارها عاملاً حاسماً في ضمان سيادة إسرائيل كدولة يهودية"، 4000 شخص.

وشارك في المؤتمر المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، ورئيس القائمة المشتركة في الكنيست الإسرائيلية أيمن عودة.

وحضر 4000 شخص مؤتمر "جي ستريت"، وهي منظمة مؤيدة لإسرائيل تقول إنها " تركز على رفع الحقوق الفلسطينية وتقرير المصير باعتبارها "عاملاً حاسماً في ضمان سيادة إسرائيل كدولة يهودية”.

وقوبلت مشاركة عريقات وأيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة في الداخل الفلسطيني وعدد من السياسيين المطالبين بانهاء الاحتلال والمؤيدين لحل الدولتين في مؤتمر مؤسسة “جي ستريت” بانتقادات وبهجوم عنيف، من العديد من الزعماء الصهاينة والمناصرين لدولة الاحتلال ولسياساتها التوسعية الاستيطانية ومنهم السفير الاسرائيلي في واشنطن الذي قاطع المؤتمر .