"سيّدات أريحا" تعرض 5 أفلام من إخراج شابات فلسطينيات

أريحا - "القدس" دوت كوم - عرضت جمعية سيدات أريحا الخيرية خمسة أفلام تحت عنوان "يلا نشوف فيلم!" في مناطق مختلفة بمحافظة أريحا والأغوار وأهمها المناطق المهشمة في العوجا والنويعمة والديوك.

وحضر العروض مجموعات نسائية متنوعة من عدة مناطق مختلفة في محافظة أريحا والأغوار، وتناولت العروض الخمس قضايا تختص بالمرأة الفلسطينية مثل العادات والتقاليد، سياسة الاحتلال التي تؤثر بشكل أساسي عليها، وقضايا اجتماعية متنوعة وغيرها من المواضيع.

وتناول العرض الأول "الراعية" للمخرجة فداء عطايا قضية فقدان المرأة في الأغوار مصادر المياه نتيجة السياسات الإسرائيلية، وما لامس مشاعر النساء هو أن الفيلم جسّد واقع الحياة التي تعيشه الأسر بشكل يومي في منطقة العوجا بسبب تقلص مياه العوجا التي تصل إليهم، وسيطرة الاحتلال على الأراضي ومصادرتها.

فيما أثار فيلم "أرض ميتة" للمخرجة أمجاد هب الريح قضايا النساء اللواتي يعانين من تأثيرات الجدار، وقد أثار الحضور معاناة المرأة الفلسطينية من ناحية الاحتلال الإسرائيلي وما تعانيه من ويلات وما يُخلفه من عادات وتقاليد اتجاهها، فالمرأة الفلسطينية تواجه تحديات كثيرة تستنزف حياتها.

كما يروي الفيلم الوثائقي "صبايا كليمنجارو" للمخرجة ميساء الشاعر حكاية ثلاث فتيات، يتحدين الواقع والمجتمع من خلال الوصول لقمة جبل كليمنجارو في تنزانيا، ويتعرضن لتحديات كبيرة خلال رحلتهم، وقد أثير جدل بين السيدات من حيث واقعية الفيلم المعروض، فكانت تعليقات السيدات ما بين التأييد والمعارضة لفكرة خروج بناتهن للسفر وحدهن، وتم الحديث عن أهمية وضع خطط وأهداف مستقبلية للأبناء، والعمل على تحقيقهم ودعمهم في حال عدم وجود أي خطأ في أهدافهم.

أما فيلم "يوما ما" للمخرجة أسماء المصري والذي يحاكي حياة أربع شابات من قطاع غزة، وكيف يمضين يومهن حيث يظهر لنا الوجه الآخر للحياة في غزة بعيدًا عن الحرب والدمار، ففي الفيلم نرى الجانب الأخضر والجميل في قطاع غزة، وأعرب الحضور عن سعادتهم لحضور ونقاش أفلام تختص في مواضيع النساء.

وركّز الفيلم الأخير "الكوفية" للمخرجة أفنان المصري على حالة الانقسام وتأثيرها على حياتنا اليومية وعلاقاتنا الاجتماعية في المجتمع الفلسطيني، ولفت انتباههن في الفيلم اسم الكوفية وما يشعرهنْ بوجود علاقة وطنية مع الرئيس الراحل ياسر عرفات مشعل الثورة الفلسطينية، وباتت تؤكد الكوفية وتعرف عن كل فلسطيني دون أن يتكلم عن هويته.

وتأتي هذه العروض ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية – مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" في غزة ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة"، بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.