بعد انتهاء هدنة الأيام الستة.. تركيا تحذر من الاستئناف

إسطنبول- "القدس" دوت كوم- د ب أ- تنتهي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، فترة وقف إطلاق النار التي استمرت ستة أيام، والتي تم التوصل إليها بين تركيا وروسيا بغرض السماح لميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية بالانسحاب من منطقة في شمال شرق سوريا، بطول الحدود مع تركيا.

وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في 22 تشرين أول/أكتوبر الحالي، بعد نحو أسبوعين من إطلاق أنقرة عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية في شمال شرق سوريا، وقوبل الهجوم التركي بانتقادات دولية واسعة.

ويقضي الاتفاق بانسحاب الأكراد من المنطقة خلال 150 ساعة أو بحلول الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء.

وكانت "وحدات حماية الشعب" الكردية هي العنصر الرئيسي في القتال ضد تنظيم "داعش" في سوريا، بدعم جوي، وقوات خاصة من دول غربية.

وتعد أنقرة العناصر الأكراد فرعاً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة "منظمة إرهابية".

وهدد الرئيس التركي طيب رجب أردوغان مراراً باستئناف الهجوم العسكري ضد الأكراد السوريين، في حال عدم إكمال انسحابها من المنطقة بانتهاء المهلة.

وحذرت موسكو الوحدات الكردية من أن القوات الروسية، والقوات السورية المتمركزة في المنطقة لمراقبة عملية الانسحاب لن تقدم لها حماية.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو مجدداً التحذير الذي وجهه أردوغان، وقال "إذا لم تنسحب الوحدات الكردية بنهاية المهلة المقررة من المنطقة الحدودية، ستزيل تركيا الإرهابيين من الوجود".