يأخد علاجه وهو مقيد.. الأسير أبو وعر يروي تفاصيل ظروفه الصحية بالأسر

جنين ـ "القدس" دوت كوم- علي سمودي ـ نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في تقرير صادر عنها، أمس الأحد، تفاصيل قاسية حول الحالة الصحية للأسير كمال أبو وعر، جراء معاناته من سرطان الحلق والأوتار الصوتية وطريقة تعامل السجانين وقوات "نحشون" معه خلال نقله إلى المشفى لأخذ جلسات الأشعة.

وروى الأسير أبو وعر (46 عامًا) من مدينة قباطية قضاء جنين، القابع حاليًا في سجن "جلبوع"، لمحامية الهيئة، " أنه وبعد اكتشاف إصابته بسرطان الحلق تم تحديد بعض جلسات الأشعاع له في مستشفى "رمبام" بحيفا، وخلال عملية نقله يتم تثبيته على السرير وهو محاصر بثلاثة جنود مشهرين أسلحتهم تجاهه، كما يتم تكبيل قدميه ويديه بالجنازير والأصفاد وتثبيتها في السرير.

ولفت أبو وعر، إلى أنه يتعرض لنفس المعاملة الهمجية كلما ذهب لأخذ جلسات الأشعة، حيث يتم تقيديه ومحاصرته بالسجانين.

وقالت الهيئة، إن "الأسير أبو وعر المعتقل منذ العام 2003، والمحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عامًا، يعاني من مرض السرطان وكذلك من تكسر في صفائح الدم، وحالته الصحية تتدهور بشكل ملحوظ، وقد يفقد صوته في وقت قريب.

وأكدت الهيئة، أن جميع الأسرى الذين يتم نقلهم للمشافي الإسرائيلية بعد تدهور أوضاعهم الصحية وتفشي الأمراض في أجسادهم، يتعرضون لمعاملة مهينة ومشابهة من قبل السجانين وقوات النحشون، حيث يتم تكبيل أيديهم وأرجلهم في الأسّره، كما يدخل معهم إلى غرف التصوير والأشعة عدة جنود مدججين بالسلاح.