إطلاق فعاليات يوم المنتج الفلسطيني بلقاءٍ مع الإعلاميين

إطلاق فعاليات يوم المنتج الفلسطيني بلقاءٍ مع الإعلاميين

رام الله- "القدس" دوت كوم- عقدت جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة، الأحد، لقاء مع عدد من الإعلاميين وممثلي وسائل الإعلام، بحضور وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، والناطق بلسان الحكومة إبراهيم ملحم، والأمين العام للاتحاد العام للصناعات الفلسطينية عودة شحادة، ورئيس حماية المستهلك في مدينة رام الله والبيرة صلاح هنية.

جاء ذلك بمناسبة إطلاق فعاليات يوم المنتج الفلسطيني الذي اعتمدته الحكومة الفلسطينية في 1 / 11 من كل عام، حيث ستنظم جمعية حماية المستهلك مهرجان يوم المنتج في المسرح البلدي في دار بلدية رام الله يوم السبت المقبل، برعاية رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، وسينظَّم على هامشه معرضٌ للصناعات لتعزيز معرفة المستهلك بالمنتجات الفلسطينية.

وقال العسيلي في كلمة له: "إننا ماضون باتجاه الانفكاك ودعم المنتجات الفلسطينية ضمن رؤية استراتيجية واضحة، وبالشراكة مع القطاع الخاص ومع جمعيات حماية المستهلك وإحلال الواردات ليصبح المنتج الفلسطيني الأول في السوق وسلة المستهلك، وتشجيع الاستيراد المباشر لتحقيق سياسة الانفكاك، ومنحنا أفضليةً للمنتج الفلسطيني في العطاءات واللوازم العامة حتى لو زاد سعره بنسبة 15%"، مضيفاً: إننا نحفز شركات المقاولات والمطورين العقاريين على استخدام المنتجات الفلسطينية من الصناعات الإنشائية والمعدنية والبلاستيكية والأدوات الصحية والدهانات.

وتابع العسيلي: دون تشجيع المنتج الوطني وتأسيس شركات صناعية جديدة وتعزيز العلاقات مع عمقنا العربي والعالم لن نحقق الانفكاك، وباشرنا العمل في المناطق الصناعية، ويوم 14 / 11 سنُطلق العمل في المنطقة الصناعية في جنين، ونطور مؤسسة المواصفات والمقاييس، ونحن بصدد العمل على تطوير ومراجعة قانون الشركات، ومتابعة مواءمة الاستراتيجية الوطنية لدعم المنتج الفلسطيني مع التطورات اليوم.

بدوره، قال ملحم: "علينا المضي بالانفكاك بالاعتماد على الذات عبر إحلال المنتج الفلسطيني مكان الإسرائيلي ضمن الرؤية الاستراتيجية بالانفكاك التدريجي".

وأضاف ملحم: "عندما تبدأ الحكومة بالانفكاك تستخدم أدوات معقمة، بمعنى الحرص على سلامة الإجراءات المتخذة إزاء انفكاك حتى لا تكون هناك أي أعراض جانبية قد تؤثر على حاجة الناس من البضائع والسلع، وأي بضاعة عربية أو فلسطينية تشكل بديلاً سنقاطع البضائع الإسرائيلية لصالحها".

من جهته، أشار هنية إلى أن يوم المنتج الفلسطيني في الاول من الشهر المقبل يأتي في ظل توجه الحكومة للانفكاك الاقتصادي التدريجي عن الاقتصاد الإسرائيلي، وهو حسب رؤيتنا سيعزز مكانة المنتج الفلسطيني ويفتح الخيارات أمام المستهلك للاختيار".

وأعلن هنية أن "إحياء يوم المنتج الفلسطيني سيكون يوم السبت 2/ 11/ 2019 الساعة الحادية عشرة ظهراً في المسرح البلدي في دار بلدية رام الله، بالشراكة مع البلدية والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية والغرفة التجارية، برعاية رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، وسيتم تنظيم معرض للمنتجات الفلسطينية لتعزيز معرفة المستهلك بها".

وأوضح شحادة أن الاتحاد بصدد تنظيم معرض الصناعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة يوم المنتج الفلسطيني من 2-7 /11/ 2019، مؤكداً تميز موقف الحكومة ووزارة الاقتصاد الوطني تجاه الشراكة مع القطاع الخاص، وتجاه دعم المنتجات الفلسطينية، معتبراً أن الفريق الوطني للتنمية الاقتصادية الذي يترأسه رئيس الوزراء يعتبر ذا أهمية قصوى تعبر عن توجه حكومي واضح.