الاحتفال في القاهرة باليوم الوطني للمرأة الفلسطينية

القاهرة - "القدس" دوت كوم- شارك سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية دياب اللوح، السبت، في احتفالية اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية الموافق للسادس والعشرين تشرين الأول والتي نظمها اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة . 

حضر الاحتفال سفيرة كوبا لدى مصر تانيا فيرنانديز، ورئيس اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة عبلة الدجاني وعدد من الرموز الفلسطينية في مصر، ورموز نسائية حزبية مصرية وعضوات الاتحاد.

ونقل اللوح تحيات وتهاني الرئيس محمود عباس، ورئيس مجلس الوزراء د.محمد اشتية والحكومة الفلسطينية، خاصة وزيرة شؤون المرأة د.آمال حمد التي دعمت قرار الاحتفاء بالمرأة الفلسطينية في هذا اليوم، وأكد اللوح أن هذا القرار جاء في إطار خطة الحكومة الفلسطينية والقيادة للعمل على تمكين المرأة الفلسطينية وتعزيز دورها، على المستوى الوطني وأن تأخذ دورها في عملية البناء الوطني الشامل باعتبارها شريكاً كاملاً في بناء مؤسسات دولة فلسطين.

ووجه الشكر للمرأة الفلسطينية والمصرية، معتبراً هذا الاحتفال يوماً للشراكة العربية بينهما، مثمناً دور المرأة الفلسطينية التي تناضل جنباً إلى جنب في ساحات العمل الوطني وميادين العمل المختلفة وفي الإطار الاجتماعي على السواء.

وأثنى في كلمته على صمود خنساء فلسطين أم ناصر أبو حميد التي عكست نموذج المرأة الفلسطينية التي هدم الاحتلال بيتها خمس مرات، واعتقل ستة من أبنائها، مشيراً إلى أنها ضربت المثل كنموذج إنساني عكس التحدى والصمود، فيما توجه بالتحية للأسيرات والأسرى داخل معتقلات الاحتلال وعائلات الشهداء.

واختتم كلمته بالتأكيد على سعي وزارة الخارجية الفلسطينية لتوسيع دائرة الشراكة والعمل للمرأة الفلسطينية بتبني المشاريع التنموية الصغيرة في الشتات، مشدداً على التفاف الجالية الفلسطينية في مصر حول القيادة الفلسطينية ودعمها في حملتها الدولية للحفاظ على الحقوق الفلسطينية، في حين وجّه الشكر للرئيس المصري والأجهزة المعنية لاحتضان فلسطين وقضاياها العادلة.

بدورها، أكدت رئيسة اتحاد المرأة الفلسطينية عبلة الدجاني عمق دلالات هذا اليوم، الذي يُحتفى به للمرة الأولى، ليعزز مسيرة المرأة الفلسطينية وكفاحها؛ وصدر بيان صحافي عن الاتحاد بالقاهرة جاء فيه التذكير بأن هذا اليوم يصادف أول مؤتمر نسائي فلسطيني عقد في مدينة القدس بتاريخ 26 تشرين الأول 1929م، وسط مشاركة فاعلة وبحضور أكثر من 300 سيدة، والذي خرج بمجموعة من القرارات القوية، التي عبرت بصدقٍ عما كان شعب فلسطين يتطلع إليه ويطلبه آنذاك.

وثمن البيان الصادر عن الاتحاد، الذي قرأته نائب رئيسة اتحاد المرأة بالقاهرة آمال الأغا، قرار الرئيس محمود عباس بتخصيص يومٍ للمرأة الفلسطينية تقديراً لها، مؤكداً دورها الفاعل في بيتها ومجتمعها ومشاركتها النضال الفلسطيني كتفاً بكتف إلى جانب الرجال، وحرصها على بناء أجيال تؤمن بدورها في المجتمع لتتحدى الاحتلال الاسرائيلي، ودولياً لم تتوانَ في التشبيك مع الأطر العربية والعالمية من أجل نشر القضية الفلسطينية وصولاً إلى بناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية، فيما دعا البيان القيادة الفلسطينية إلى إشراك المرأة في الشتات في جميع أطر وهياكل منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وألقى كلٌّ من: د. محمد غريب وعاطف مغاوري ود. حازم أبو شنب وغازي فخري وماجدة عبد البديع وكريمة الحفناوي وزينب المليجي كلماتٍ أشادوا فيها بصمود المرأة الفلسطينية ونضالها في كافة الميادين والحقول، مثمنين قرار تخصيص يوم للاحتفاء بالمرأة الفلسطينية.

كما شارك في الاحتفالية المستشار الإعلامي بسفارة دولة فلسطين بالقاهرة المستشار ناجي الناجي، والمحافظ محمد القدوة، والسفير د. بركات الفرا، والسيد محمد أشرف القدوة مدير مؤسسة ياسر عرفات بالقاهرة، والمخرج سعود مهنا.