اشتية: لن نسمح بأخذ القانون باليد وسندعم مؤسساتنا بتطبيق القانون

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- أكد رئيس الوزراء د. محمد اشتية أن ما جرى في نابلس صباح اليوم واسفر عن مقتل الشاب فراس عصام الشايب، هو جريمة قتل بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأن الحكومة لن تسمح بأخذ القانون باليد، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة أن يكون هناك حكمة في التعامل مع شؤون المواطنين.

وقال اشتية خلال اجتماع عقد في مقر محافظة نابلس لمؤسسات وفعاليات المحافظة لمناقشة تداعيات ما جرى في نابلس، أن "هناك من يجرنا لخانة صعبة جداً في ظل وضع إقليمي متأزم وخطير، وعلينا أن ندعم مؤسساتنا في تطبيق القانون، علماً أن الجميع تحت القانون".

وأضاف أنه لن يسمح بخروج السلاح غير النظيف في الشارع واستخدامه للفلتان والزعرنة، مؤكداً على أن سلامة نابلس ومواطنيها وكل مواطن فلسطيني فوق كل شيء.

وافتتح الاجتماع نائب رئيس حركة فتح محمود العالول مترحماً على روح الشهيد الشايب وقراءة الفاتحة على روحه، معزياً ذويه وعائلته بهذا الحدث المؤلم.

وأكد العالول أن الجميع يريد مصلحة الوطن، ولن نسمح لأحدٍ أن يقوم بعمل اصطفافاتٍ وانقسامات، مضيفا أن الوضع العام والتحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني صعبة للغاية.

وقال ان الكل مع استمرار الخطة في إزالة التعديات وتحت القانون، وأن كافة القادة ومدراء المؤسسات في المدينة موجودون لاستيعاب المواطن والبلد ومنع التحريض.

من جانبه، أكد محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان أن الخطة التي تقوم بها بلدية نابلس بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والمجتمعية وفصائل العمل الوطني لإزالة المخالفات والتعديات على الحق العام ستستمر على كافة أرجاء المحافظة دون استثناء، وقد تم إيقافها مؤقتا احتراماً لدم الفقيد الشايب وذويه.

وقال رمضان أنه قبل عام من الآن قامت المحافظة بطرح الشراكة الكاملة مع كافة مؤسسات المحافظة لتنظيم الأسواق وإزالة التعديات، بحضور مئات الشخصيات ومديري وممثلي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والفعاليات الوطنية والمجتمعية والدينية والأهلية، وأبدوا دعمهم لهذه الخطة والمبادرة الشاملة لإزالة التعديات من كافة أرجاء المحافظة، مما ينعكس ايجابا ويحقق مصلحة المواطن والحق العام.

وأشار الى ان ما تم نشره بخصوص وقف إزالة التعديات هو غير صحيح، وغير دقيق، مضيفا: "إذا ما حدث ذلك فنحن نُشرع الفلتان، وهذا ما لن نقبل به، لكن ما حدث هو توقف مؤقت لطواقم العمل احتراماً للشهيد وذويه".

وأكد أن الطواقم ستعود لاستكمال إزالة التعديات والمخالفات وبإصرار وعزيمة أقوى من ذي قبل وعلى الجميع دون استثناء في كافة أرجاء المحافظة فور انتهاء بيت العزاء، وهذا ما أجمع عليه كافة الحاضرون باستمرار الخطة لإزالة التعديات، وما تحققه من مصلحة عامة للمواطنين.