50 إصابة برصاص الاحتلال في مسيرة العودة

غزة- "القدس" دوت كوم- أصيب ما لا يقل عن 50 مواطنًا، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات العودة وكسر الحصار في جمعتها الـ 80 التي تحمل اسم "أسرانا - أقصانا.. قادمون" والتي انطلقت على طول حدود قطاع غزة.

وبحسب وزارة الصحة في غزة، فإن 23 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي. فيما أصيب الآخرون بالرصاص المطاطي واستنشاقًا بالغاز المسيل للدموع الذي ألقته قوات الاحتلال على المتظاهرين.

وأشارت الوزارة إلى إصابة مسعف متطوع في الهلال الأحمر بعيار معدني مطاطي في قدمه خلال عمله الإنساني شرق جباليا.

وشارك الآلاف في المسيرات على طول حدود القطاع، حيث رشق الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، فيما أحرق بعضهم إطارات سيارات.

وقال خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بكلمةً له، إن المقاومة ستفشل كل المخططات التي تستهدف القدس والأقصى. مشيرًا إلى تصعيد الاحتلال عدوانه على الأقصى وصولًا للتقسيم الزماني والمكاني.

وأكد على أن الأسرى في سجون الاحتلال سينتصرون ولن تتركهم المقاومة لوحدهم في مواجهة الاحتلال.

فيما قال مشير المصري القيادي بحماس، إن قضية الأسرى هي القضية المركزية للشعب الفلسطيني وهي على رأس الثوابت. مضيفًا "المقاومة الباسلة التي حررت الأسرى من قبل سترغم الاحتلال على إبرام صفقة جديدة".

وتابع "من يمارس التطبيع مع الاحتلال هو شريك في احتلال أرضنا".

وأشار إلى أن قادة الاحتلال يتصدرون مشهد الاقتحامات اليومية للأقصى بهدف فرض معادلات جديدة فيه.