ترقب مصير قمة دول "ابيك" بسبب اضطرابات تشيلي

سانتياجو- "القدس" دوت كوم- د ب أ- قالت الأمانة العامة لمنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ "أبيك" إنها تراقب الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها دولة تشيلي حاليا وذلك قبل أسابيع من استضافة قمة المنتدى في الشهر المقبل.

ونقلت اليوم وكالة بلومبرج للأنباء عن الأمانة العامة للمنتدى القول "نواصل العمل وفق المخطط حتى الآن ونراقب تطورات الموقف في تشيلي ونتطلع إلى حل سلمي" للأزمة في تشيلي، مشيرة إلى أن الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا قدم تنازلات وإصلاحات اجتماعية لصالح المواطنين المحتجين بهدف تهدئة الغضب الشعبي.

يذكر أنه من المقرر أن يعقد الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جينبينج قمة ثنائية على هامش قمة "أبيك" المنتظرة في سانتياجو.

يأتي ذلك فيما أعلن رئيس تشيلي أمس عن حزمة إصلاحات لصالح المواطنين الأكثر فقرا، في محاولة لتهدئة موجة احتجاجية أسفرت عن مقتل 15 شخصا.

وستتضمن الحزمة رفع المعاشات المتدنية والحد الأدنى للأجور وتخفيض أسعار الأدوية ورفع الضرائب على كبار أصحاب الأعمال وخفض أجور النواب وكبار المسؤولين، حسبما أعلن الرئيس عقب لقاء مع قادة المعارضة.

واندلعت الاحتجاجات على الصعيد الوطني بسبب ارتفاع رسوم النقل بالمترو في البلاد، التي كان ينظر إليها على أنها واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارًا في أمريكا الجنوبية.

وألغى بينيرا الزيادات في رسوم النقل بالمترو، لكن هذا لم يهدئ المتظاهرين، الذين كانوا يشكون أيضًا من عدم المساواة، وانخفاض الرواتب والمعاشات ونقص الفرص التعليمية والفساد.