الجمهوريون يعيقون جلسة استماع شاهدة في مساعي عزل ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- اقتحمت مجموعة من المشرعين الجمهوريين، أمس الأربعاء، قاعة مخصصة لجلسة استماع لشاهدة من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ضمن عملية يقودها الديمقراطيون في التحقيق الساعي لجمع الأدلة لعزل ترامب من منصبه.

وأعاق الجمهوريون جلسة الاستماع المخصصة لشهادة لاورا كوبر، المسئولة بوزارة الدفاع الأمريكية، والتي تتابع قضايا متعلقة بأوكرانيا وروسيا.

وكتب عضو الكونغرس الجمهوري مات غايتس، الذي قاد خطوة الاقتحام، كتب على تويتر أن تحقيق العزل "تشوبه مقابلات سرية، وتسريبات مختارة، وفعاليات مصطنعة غريبة لنصوص مكالمات لم تحدث أبدا، وأكاذيب حول اتصال مع مخبر مُسرّب لمعلومات".

وأفادت تقارير بأن رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، آدم شيف، وهو شخصية معروفة بقيادة مجريات تحقيقات العزل، قد غادر قاعة الاستماع للشهادة، ومعه كوبر، مؤجلا الجلسة لأجل غير مسمى.

صرح عضو الكونغرس الديمقراطي تيد ليوي، للصحفيين، بأن أولئك الجمهوريين "قد انتهكوا قواعد مجلس النواب من خلال محاولتهم إعاقة عمل لجان لا ينتمون إليها".

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من شهادة أدلى بها القائم بأعمال السفير الأمريكي في أوكرانيا، ويليام تايلور، خلف أبواب مغلقة بالكونغرس، قال فيها إن ترامب قد ربط تقديم المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بتعهد تقدمه كييف لإجراء تحقيق حول جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي السابق، والمرشح المتقدم بين مرشحي الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة العام المقبل.

نشر ترامب تغريدة على تويتر، أمس الأربعاء، قال فيها إنه لا يعرف تايلور وأنه "لا توجد ضغوط خدمة مقابل خدمة".

كانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، تنتمي للحزب الديمقراطي، قد أعلنت في نهاية سبتمبر الماضي، بدء تحقيق لعزل ترامب، بعد ظهور شكوى قدمها مخبر سري، حول اتصالات أجراها ترامب مع أوكرانيا.

ويسعى هذا المخبر السري والديمقراطيون لإجراءات العزل، معتقدين أن ترامب قد انتهك صلاحياته وأساء استغلالها من خلال السعي للحصول على مساعدة من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينيسكي، لدعم حملة إعادة انتخاب ترامب.

ونفى ترامب أي تصرف خاطئ ودعا الجمهوريين لبذل مزيد من الجهود لتحدي تحقيقات العزل.