الأسير أحمد غنام يعلق إضرابه الذي تجاوز 100 يوم

رام الله- "القدس"دوت كوم- علق الأسير أحمد غنام (42 عاماً) من بلدة دورا جنوب الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام، والذي استمر مدة "102 يوم" على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، وذلك بعد قرار صدر عن المحكمة العليا التابعة للاحتلال الإسرائيلي، ويقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري – (جوهري).

وأوضح نادي الأسير في بيان له، اليوم الأربعاء، أن الأسير غنام دخل في مرحلة الخطر الشديد نتيجة الإضراب، الأمر الذي استدعى نقله مؤخراً من عزله في معتقل "نيتسان الرملة"، إلى مستشفى "كابلان" الإسرائيلي.

ولفت نادي الأسير إلى أن خمسة أسرى لا زالوا يخوضون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري أقدمهم الأسير إسماعيل علي المضرب عن الطعام منذ (92) يوماً، والأسير طارق قعدان المضرب عن الطعام (85) يوماً، والأسير أحمد زهران منذ (32) يوماً، والأسير مصعب الهندي منذ (30) يوماً، وهبه اللبدي منذ (30) يوماً.

يُشار إلى أن الأسير غنام، معتقل منذ 18 حزيران/ يونيو 2019، وهو أسير سابق قضى في سجون الاحتلال ما مجموعه تسع سنوات، وعانى سابقاً من إصابته بالسرطان الدم، وهو بحاجة إلى متابعة صحية بسبب ضعف المناعة لديه، علماً أنه متزوج وهو أب لطفلين.