وقفة أمام الصليب الأحمر في نابلس تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام

نابلس- "القدس"دوت كوم- عماد سعاده- نظمت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في محافظة نابلس، اليوم الأربعاء، وقفة أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في المدينة تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام، والذين مضى على إضراب بعضهم أكثر من 100 يوم.

وحمل المشاركون في الوقفة الأعلام الفلسطينية، وصور الأسرى، كما رددوا الهتافات ورفعوا اللافتات التي تطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته حيال الخطر الشديد الذي يحدق بحياة الأسرى المضربين وفي مقدمتهم الأسير أحمد غنام، والأسير إسماعيل خلف، والأسير طارق قعدان، والأسير مصعب الهندي، والأسير أحمد زهران، والأسيرة هبة اللبدي نتيجة مواصلتهم الإضراب عن الطعام داخل سجون الاحتلال دون الاستجابة لمطالبهم.

وأكد مدير نادي الأسير في محافظة نابلس، رائد عامر، في كلمة ألقاها باسم اللجنة الوطنية لدعم الأسرى، أن الاعتقال الإداري غير شرعي وينم عن عقلية إجرامية وبعيدة عن الإنسانية.

وشدد عامر على أن الشعب الفلسطيني لن يقبل حالة الاستهتار وإدارة الظهر من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال والتي تهدف إلى قتل الأسرى بشكل ممنهج، ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف.

وحيَا عامر والمشاركون في الوقفة الأسير سامر العربيد الذي سطر بصموده في وجه عنجهية المحققين الإسرائيليين نموذجًا في الصمود والتضحية.

بدوره، طالب عضو لجنة التنسيق الفصائلي، نصر أبو جيش، الهيئة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التحرك العاجل لإنقاذ حياة الأسرى ومتابعة أوضاعهم الصحية.