أردوغان: سنستأنف عمليتنا العسكرية في شمال سورية "بحزمٍ أكبر" إذا لم تلتزم أمريكا بوعودها

أنقرة- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، أن بلاده ستستأنف عمليتها العسكرية ضد مناطق سيطرة المسلحين الأكراد في شمال شرق سورية "بحزمٍ أكبر" إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بوعودها.

وقال في كلمة، قبيل التوجه إلى روسيا حيث سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: "سيتم استئناف عملية (نبع السلام) بحزمٍ أكبر إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بالوعود التي قطعتها لتركيا".

وكانت تركيا علقت عمليتها العسكرية الأخيرة في شمال سورية بصورة مؤقتة بموجب اتفاق هدنةٍ توصلت إليه مع الولايات المتحدة. إلا أن أنقرة تحذر من أنها ستستأنف العملية إذا لم ينسحب المسلحون الأكراد من منطقة حدودية متفقٍ عليها قبل العاشرة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن أردوغان القول إن العملية التركية الأخيرة نجحت في "تحييد" 775 من المسلحين الأكراد، إلى جانب مقتل سبعة جنود أتراك و79 من عناصر ما يسمى بـ"الجيش الوطني السوري" التابع لتركيا.

وتطرق أردوغان إلى زيارته لروسيا، حيث قال إن "تركيا وروسيا متفقتان عند نقطة محاربة كل أشكال الإرهاب".

ولفت إلى أنه سيبحث في روسيا الخطوات الواجب اتخاذها لإنهاء وجود المسلحين الأكراد في المناطق التي توجد فيها قوات النظام السوري.

وحول الانتقادات الإيرانية للعملية التركية، قال أردوغان :"ثمة أصوات مزعجة تصدر من الجانب الإيراني، وكان ينبغي على السيد (الرئيس الإيراني حسن) روحاني إسكاتها، فهي تزعجني أنا وزملائي".