لبنان: التظاهرات تتواصل رغم إقرار إصلاحات اقتصادية غير مسبوقة

بيروت - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - يواصل اللبنانيون اعتصاماتهم المطالبية في انحاء عدة في لبنان اليوم الثلاثاء ولليوم السادس على التوالي، وذلك رغم مصادقة الحكومة يوم أمس على حزمة إصلاحات اقتصادية غير مسبوقة.

وأكد محتجون أنهم مستمرون في إضراب عام للمطالبة بإسقاط الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن الطائفية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أنه تم صباح اليوم إعادة فتح عدد من الطرق بينما رفض محتجون فتح طرق أخرى.

وأعلنت رابطة موظفي الإدارة العامة الليلة الماضية أن دوام اليوم "خاضع لظرف كل موظف وللتطورات على الأرض"، بعدما كانت أعلنت إضرابا عاما حتى مساء أمس.

وذكرت أنها "بصدد تقييم البنود التي تعني الموظفين في الورقة الإصلاحية ومشروع الموازنة وبناء على ذلك ستقوم بتحديد الخطوات والتحركات المقبلة".

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أعلن أن مجلس الوزراء أقر أمس موازنة 2020 بعجز 6٫0% ومن دون ضرائب جديدة.

كما أعلن أن الحكومة صادقت على خفض 50% من رواتب الوزراء والنواب الحاليين والسابقين. ووعد بإقرار مشروع قانون لتشكيل هيئة لمكافحة الفساد. كما أعلن إلغاء وزارة الإعلام ودمج عدد من المؤسسات.

ووصف الحريري موازنة عام 2020 بأنها "انقلاب اقتصادي" بالنسبة للبنان.