أوغلو: سنستأنف العملية العسكرية في شمال سوريا إذا لم ينسحب الأكراد

أنقرة- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو من أن بلاده ستستأنف عمليتها العسكرية في شمال سورية إذا ما لم ينسحب المسلحون الأكراد من "المنطقة الآمنة" في إطار المهلة المتفق عليها بين تركيا والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عنه القول في وقت سابق اليوم الاثنين: "بقي 35 ساعة من المدة المحددة لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بموجب الاتفاق التركي الأمريكي، وفي حال لم ينسحبوا (من المنطقة الآمنة التي تريدها تركيا في شمال سورية) فإن عملية "نبع السلام" ستُستأنف".

وجدد الوزير رفضه للاتهامات باستهداف القوات التركية للمدنيين، وقال إن العملية "استهدفت (الإرهابيين) فقط، وتم بذل جهود حثيثة لتجنب إلحاق ضرر بالمدنيين".

وأكد أن "الأكراد ليسوا أعداء لتركيا"، وأشار إلى أن بلاده استقبلت 350 ألفا منهم بعدما لجأوا إليها من سورية.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر "وحدات حماية الشعب الكردية" هي الذراع السوري لـ"منظمة حزب العمال الكردستاني" التي تصنفها تركيا منظمة إرهابية انفصالية.

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا إلى اتفاق لتعليق العملية العسكرية، يقضي بأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، مع انسحاب القوات الكردية من المنطقة ورفع العقوبات عن أنقرة.