لقاءات بين مسؤولي الهيئات العربية والشرطة الإسرائيلية لوضع حدّ للجريمة

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - ذكرت صحيفة هآرتس اليوم الاثنين، أن اجتماعًا عقد يوم أمس الأحد بين رؤساء الهيئات المحلية داخل الخط الأخضر، مع ضباط كبار في الشرطة الإسرائيلية بهدف وضع حدّ للجرائم المتصاعدة في الوسط العربي.

وبحسب الصحيفة، فإن ضباط الشرطة الإسرائيلية قالوا إن غالبية الجرائم تنبع من نزاعات انتقامية بين المجرمين، والمنظمات الإجرامية، مشيرين إلى أنّ ما نسبته 2،5٪ من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، تورّطوا بجرائم.

وبحسب "هآرتس" فإنّ بعض المسؤولين من السلطات المحلية العربية طلبوا الترويج لمشروع قانون يعرّف المنظمات الإجرامية في الوسط العربي بأنها منظمات "إرهابية"و وذلك بهدف توسيع صلاحيات العقاب ضدهم، وطالبوا بتعزيز التواجد الشرطي، دون الإفراط في استخدام القوة.

وأشارت إلى أنه تم الاتفاق على نصب مزيد من الكاميرات في المناطق العربية والتي تأخر نشرها بسبب نقص في الميزانية، كما تقرر التوجه لمؤسسات دولية مؤثرة لفضح سياسات التقاعس الإسرائيلية إزاء ذلك.