موظفو "كهرباء القدس" يحتجون في رام الله للمطالبة بحل أزمة مديونية الشركة

رام الله- "القدس"دوت كوم- نظم العشرات من موظفي شركة كهرباء القدس، الأحد، وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة بمدينة رام الله، للمطالبة بسن قوانين تساعد الشركة بتحصيل ديونها على المشتركين، وقوانين تعاقب سارقي التيار الكهربائي، في ظل ما تعرضت له الشركة من قطع للتيار الكهربائي عن مناطق امتيازها من قبل شركة الكهرباء الإسرائيلية، بما يتماشى مع الأهداف الإسرائيلية بتهويد القدس وطرد المؤسسات الفلسطينية العاملة في المدينة المقدسة.

ورفع الموظفون لافتات تطالب بحل أزمة مديونية الشركة من أجل الحفاظ على استمرارية الشركة، ورفعت لافتات: "شركة كهرباء القدس أمانة في أعناقنا"، "سارق التيار شريك في القضاء على الشركة"، "نقدم الشكر الجزيل للمشتركين المسددين لفواتيرهم أولاً بأول"، "القدس خط أحمر".

وقال الموظف في الشركة أحمد متولي لـ"القدس" دوت كوم: "إن الموظفين يطالبون بالحفاظ على شركة كهرباء القدس كمؤسسة وطنية فلسطينية يزيد عمرها عن أكثر من 100 عام تعرضت خلالها لمؤامرات، نحن نطالب السلطة الفلسطينية بمساعدة الشركة للخروج من مأزقها، والحد من سرقة التيار الكهربائي عبر تطبيق القانون على من يقومون بالسرقات".

وأشار متولي إلى أن إسرائيل تسعى من من خلال قطع التيار الكهربائي وأزمة مديونية الشركة لتهويد القدس.

وقال عضو الهيئة الإدارية في نقابة العاملين بشركة كهرباء محافظة القدس سليم كوز لـ"القدس"دوت كوم: "إن هذه الوقفة جاءت لتسليط الضوء على ما يحدث مع شركة كهرباء القدس، وهناك مؤسسات كبيرة في القدس تعاني وتنهار، ولا يوجد أحد يتطلع إليها، صرنا نشعر أن ما يجري ليست قضية ديون، وإنما قضية سياسية بحق الشركة، في ظل رفض السلطة لخطة ترامب".

وأكد كوز أنه يتوجب على السلطة تنفيذ التزاماتها بما يتعلق بدفع مستحقات التيار الكهربائي عن المخيمات، علاوة على أن هناك مناطق مختلفة فيها نسبة سرقة كبيرة، وهناك من لا يدفعون مستحقات الكهرباء، "نحن نأمل من السلطة أن تجبر من يريد اشتراك عداد للكهرباء ببراءة الذمة أسوة ببقية المؤسسات والوزارات".

وكانت شركة كهرباء القدس أشارت في بيان لها قبل نحو شهر إلى أن شركة كهرباء إسرائيل تسعى إلى تطبيق قطع التيار الكهربائي على أبناء الشعب الفلسطيني، وبموافقة الحكومة الإسرائيلية التي تمارس العقاب الجماعي على الشعب الفلسطيني.

وناشدت الشركة حينها كافة المشتركين في المدن والقرى والمخيمات في مناطق امتيازها "تحمّل المسؤولية لسداد ما عليهم من ديون لشركة كهرباء القدس، وتصويب أوضاعهم ووقف كافة أشكال سرقة التيار الكهربائي من قبل بعض المشتركين، إضافة إلى ضرورة ترشيد استهلاك التيار الكهربائي، في حال نفذت الشركة الإسرائيلية تهديداتها بتقنين التيار الكهربائي".