بطولة إنكلترا: مانشستر سيتي يستعيد توازنه وتوتنهام يتراجع أكثر

ليفربول"القدس"دوت كوك - (أ ف ب) -حققت اندية مانشستر سيتي حامل اللقب وتشلسي وليستر سيتي المطاردة لليفربول المتصدر بفارق كبير المطلوب منها السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الانكليزي لكرة القدم، فيما تفادى توتنهام خسارة محرجة على أرضه أمام واتفورد متذيل الترتيب السبت.

وفي ظل خوض ليفربول المتصدر بعلامة كاملة بفارق كبير عن مطارديه مباراة قمة ضد مضيفه مانشستر يونايتد الاحد، كانت الفرصة مناسبة لعدة اندية بتحسين مواقعها بين الاربعة الاوائل في المرحلة التاسعة.

وضمن سيتي الفوز في شوطه الاول على ارض مضيفه كريستال بالاس بهدفي البرازيلي غابريال جيزوس (39) والاسباني دافيد سيلفا (41)، ليستعيد توازنه ويقلص الفارق مع غريمه مؤقتا الى خمس نقاط.

وانقذت تسديدة يسارية من الظهير الاسباني ماركوس الونسو فريقه تشلسي في مواجهة ضيفه نيوكاسل، فسجل له هدف الفوز في الدقيقة 74 على ملعب "ستامفورد بريدج".

وبهدف متأخر أيضا من البلجيكي يوري تيليمانز، نجح ليستر بالفوز على بيرنلي 2-1 على ملعبه "كينغ باور ستاديوم".

لكن المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو شاهد فريقه توتنهام يتخلف حتى الدقيقة 86 امام ضيفه واتفورد، قبل ان يمنحه لاعب الوسط ديلي آلي هدف التعادل مسجلا هدفه الاول منذ كانون الثاني.

وتعاظمت مشكلات فريق شمال لندن بعد سقوطه المريع أمام ضيفه بايرن ميونيخ الالماني 2-7 في دوري ابطال اوروبا، ثم على ارض برايتون صفر-3 في الدوري، ما وضعه في مركز سابع مخيب بعد أن حل وصيفا في دوري ابطال اوروبا الموسم الماضي.

ولم يفز سبيرز سوى 3 مرات في أول 12 مباراة هذا الموسم في مختلف المسابقات. وتخلف توتنهام باكرا بهدف الفرنسي عبدولاي دوكوري بعد تمريرة جميلة من الهولندي داريل يانمات (6).

وقال آلي الذي الغت تقنية الفيديو "في ايه آر" في بادئ الامر هدفه بعد خطأ في التنسيق بين حارس واتفورد ودفاعه "صعبنا الامور على انفسنا. سيطرنا على المباراة واستحوذنا. كانت اول بداية اساسية لي، لكن النتيجة جاءت مخيبة".

وتابع "نعرف مدى قوة تشكيلتنا، لكن يجب ان نظهر ذلك على ارض الملعب".

لكن مدرب واتفورد الاسباني كيك سانيش فلوريس اعترض على "موضوعية" تفنية الفيديو لعدم احتساب خطأ على المهاجم هاري كاين في هجمة الهدف.

ورأى بوكيتينو "الشوط الاول كان ضعيفا، لكن في الثاني كنت فخورا. قاتلنا وخاطرنا وكوفئنا بالهدف.. هذه الخطوة الاولى لاعادة بناء ثقتنا".

وضمن سيتي فوزه في الشوط الاول على كريستال بالاس 2-صفر، حيث ابقى مدربه الاسباني بيب غوارديولا هدافه الارجنتيني سيرخيو اغويرو ولاعب الوسط الجزائري رياض محرز على مقاعد البدلاء، وعاد الى صفوفه قلب الدفاع جون ستونز فدخل بديلا في نهاية المباراة.

وافتتح جيزوس التسجيل برأسية جميلة جدا بعد تمريرة من البرتغالي برناردو سيلفا (39)، عززه بتمريرة ساقطة على المسطرة على حافة المنطقة من رحيم سترلينغ تابعها دافيد سيلفا على الطائر من مسافة قريبة (41).

وقال غوارديولا الذي دفع بلاعبي الوسط البرازيلي فرناندينيو والاسباني رودري في قلب الدفاع "بعد فترة التوقف كان جيدا ان نلعب هنا في ملعب سيلهرست بارك ونحصل على عدة فرص... واجهنا في نهاية المباراة لكن (الحارس البرازيلي) ايدرسون صدها بروعة".

وتابع المدرب الذي عوض خسارته الصادمة مع ولفرهامبتون (صفر-2) قبل اسبوعين "يدافعون بعمق كبير ويملكون نوعية في المقدمة مع (البلجيكي كريستيان) بنتيكي و(العاجي ويلفريد) زاها".

وعلى غرار توتنهام، تخلف ليستر على ارضه أمام بيرنلي بهدف النيوزيلندي كريس وود (26)، لكن مهاجمه المتألق جايمي فاردي عادل برأسه (45)، ثم منحه تيليمانز النقاط الثلاث (74).

وقال مدافع ليستر الايرلندي الشمالي جوني ايفانز "لم نلعب بكامل امكاناتنا ولم ندخل في ايقاع المباراة.. لكن لحسن الحظ سجل لنا يوري هدف الفوز". ورفع ليستر رصيده الى 17 نقطة بالتساوي مع تشلسي بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي الثاني و7 عن ليفربول الذي لعب مباراة اقل.

وحقق رجال المدرب فرانك لامبارد فوزهم الثالث تواليا، متفوقين على نيوكاسل المنتشي من فوزه على مانشستر يونايتد قبل فترة التوقف الدولية. ونجح تشلسي في انهاء مباراته الثانية فقط هذا الموسم بشباك نظيفة.

وتأخر تقدم تشلسي بسبب اهدار كالوم هادسون-أودوي (16)، صمود الحارس السلوفاكي مارتين دوبرافكا (19 و69) والعارضة الواقفة في وجه رأسية المهاجم الصاعد بقوة تامي ابراهام (56). لكن ألونسو كسر التعادل اخيرا بتسديدة جانبية قوية (73).

قال لامبارد "في الشوط الاول لعبنا بحذر وبطىء قليلا. لم نخاطر كثيرا وهذه كانت رسالة بين الشوطين".

وابتعد ايفرتون عن منطقة الخطر بفوزه المستحق على ضيفه وست هام 2-صفر، ليخفف الضغوط على مدربه البرتغالي ماركو سيلفا.

وكان سيلفا مضطرا لحصد الفوز على ملعبه "غوديسون بارك" بعد أربع خسارات تواليا، فكان له ما أراد بعدما افتتح له المهاجم البرازيلي برنار التسجيل بمجهود فردي ومراوغة جميلة داخل المنطقة اثر تمريرة من تيو والكوت (17).

وسنحت لايفرتون عدة فرص لمضاعفة الارقام خصوصا عبر البرازيلي ريشارليسون المرتدة كرته من القائم ثم بتسديدة صاروخية لوالكوت ارتدت من العارضة، لكنه اضطر للانتظار حتى الوقت بدل الضائع ليسجل الهدف الثاني من خلال البديل الايسلندي غيلفي سيغودرسون بتسديدة قوية جميلة من خارج المنطقة في المقص الايمن (90+2).

وسجل مات تارغت هدفا في اللحظات القاتلة، مانحا استون فيلا فوزا ثانيا متتاليا على حساب برايتون 2-1.

وتقدم برايتون عبر آدم وبستر (21)، لكن طرد الاسترالي آرون موي (35) منح افضلية للمضيف الذي عادل عبر المتألق جاك غريليش (45)، قبل ان يساهم الاخير بهدف تارغت في الدقيقة الثالثة من الوقت البدل عن ضائع.

وتقدم ساوثمبتون على مضيفه ولفرهامبتون عبر داني اينغز (53)، لكن المكسيكي راوول خيمينيز ضرب من نقطة الجزاء بعدها بثماني دقائق (61). وتعادل بورنموث على ارضه مع نوريتش سيتي سلبا.