تراجع الأوضاع الصحية للأسيرين المضربين علي وقعدان

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها، أن تراجعاً واضحاً طرأ على الحالة الصحية لكل من الأسيرين المضربين اسماعيل علي وطارق قعدان، والقابعين حالياً في عزل "نتيسان الرملة" بظروف قاسية.

وأوضحت الهيئة، أن الأسير اسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، يمر بوضع صحي سيء للغاية، وذلك بعد مضي (89 يوماً) على إضرابه المفتوح عن الطعام، حيث يعاني الأسير حالياً من آلام قوية بمختلف أنحاء جسده ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، ويشتكي أيضاً من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها إلى 25%، ومن عدم وضوح في الرؤية، وخسارة أكثر من 20 كغم من وزنه.

وأضافت، أنه من المنتظر أن تُعقد جلسة للأسير علي بتاريخ 24 من الشهر الجاري في المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس للنظر في الالتماس المقدم من قبل الهيئة ضد قرار اعتقاله الاداري.

وحذرت الهيئة، من تدهور الحالة الصحية للأسير طارق قعدان ( 46 عاماً) من بلدة عرابة قضاء محافظة جنين، والذي يواصل إضرابه لليوم 82 على التوالي.

ويشتكي قعدان من ضعف وهزال عام وأوجاع مزمنة بمختلف أنحاء جسده، كما يعاني من نقص في وزنه واصفرار في الوجه.

ولفتت، إلى أن المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال قررت مؤخراً تأجيل النظر في قضية تثبيت أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير قعدان، وذلك حتى الـ23 من الشهر الحالي.

وتجدر الاشارة إلى أنه بجانب الأسيرين علي وقعدان يواصل أربعة أسرى آخرين معركتهم ضد الاعتقال الاداري وهم: الأسير أحمد غنام والذي مضى على إضرابه 99 يوماً، وسط تفاقم ملحوظ على حالته الصحية، والأسير أحمد زهران المضرب منذ 29 يوماً، والأسيرة هبة اللبدي المضربة لليوم 27 على التوالي، والأسير مصعب الهندي والذي يواصل إضرابه أيضاً لليوم 27.