الحريري يمهل نفسه 72 ساعة لتقديم جواب للمواطنين والمجتمع الدولي

بيروت- "القدس" دوت كوم- ( د ب أ)- قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، مساء اليوم الجمعة، إنه سيمهل نفسه 72 ساعة للحصول على جواب حاسم من شركائه في الحكم، وتقديم جواب للمواطنين والمجتمع الدولي، وإلا سيكون له كلام آخر.

وأضاف في كلمة توجه بها إلى اللبنانيين " منذ أشهر ننتظر شركاءنا بالحكومة والوطن للسير بالحل، ولكن نحن لا نستطيع أن ننتظر".

وتابع "قدمت لنفسي وقتا قصيراً جدا،ً وإما تقديم جواب حاسم من شركائي لتقديم جواب للمواطنين والمجتمع الدولي أو سيكون لي كلام آخر".

ودعا الحريري "من لديه حلّ غير هذا الحل الذي تقدم به للمشاكل الاقتصادية، أن يتفضل كي نسلمه زمام الأمور ويطبق الحلّ الذي كان بفكره ونقول له الله يوفقك".

وتابع الحريري " ذهبت إلى التسوية السياسية كي لا ينهار البلد، وقلب الطاولة على نفسي كي لا ينهار البلد، وانا أجول من بلد إلى آخر كي نفتح الاستثمار، وبعد ما حدث بالأمس بدأت أرى الأمور بعيون أخرى، الناس وجهت لنا رسالة وكانت بانتظارنا كي نوجه لها الرسالة".

وقال الحريري " الناس أعطتنا أكثر من فرصة خلال 3 سنوات وانتظرونا لفتح العمل، ولكن لم نقدم إلا العراضات".

وأعلن الحريري أن الغضب الشعبي " أكيد نتيجة أوضاع معيشية، ومسببه التردد بالقرارات وتعطيل الدولة في كل مشكل صغير وكبير،"، مضيفاً" هناك من هو سعيد بما يحدث، ونزلت منهم مجموعات إلى الشارع رغم أن الشارع نزل ضد الجميع".

ورأى أن " الإصلاحات لا تعني الضرائب، مضيفاً "أبلغت أصدقائنا في المجتمع الدولي، وطلبت منهم ضخ الاموال بناء على الاصلاحات التي قررناها والتزموا بتقديم 11 مليار دولار".

وأعلن أن البلد " فرضت عليه ظروف خارجة عن إرادته وهو يصرف أكثر من مدخوله، ونحن لا نستطيع الإكمال على هذه الحال".

وقال الحريري "كنا وسنبقى عائلة اسمها لبنان بعيداً عن المزايدات على الشاشات منذ الأمس. وجع اللبنانيين وجع حقيقي، وأنا أعترف به وأنا مع كل تحرك سلمي للتعبير عنه، ولكن كيف يجب حله وهذه هي المسؤولية التي كلفنا بها الشعب اللبناني، ومنذ 3 سنوات أعمل على تقديم حلول حقيقية".

من جهة أخرى أعلن وزير التربية اللبناني الأكرم الشهيب مساء اليوم عن استمرار إقفال المدارس والثانويات الرسمية والخاصة والجامعات غدا السبت نتيجة للأوضاع الحالية.

وكانت قناة "الجديد" المحلية قد أعلنت عصر اليوم الجمعة عن سقوط 7 جرحى في ساحة النور في مدينة طرابلس شمال لبنان في إطلاق نار من قبل مرافقي النائب السابق مصباح الأحدب خلال مظاهرة احتجاجية.

وقالت قناة " الجديد" أنّ "النائب السابق مصباح الأحدب حاول الانضمام إلى المتظاهرين في ساحة النور في طرابلس، لكنهم رفضوا وجوده في ساحة النور وعمدوا إلى رشقه بعبوات المياه".

وأشارت قناة "الجديد" إلى أن عددا من المحتجين أصيبوا بإطلاق نار من عناصر أمن الأحدب".

وامتلأت ساحتي الشهداء ورياض الصلح في وسط بيروت مساء اليوم الجمعة بالمتظاهرين المحتجين على الأوضاع الاقتصادية المتردية.

وحمل المتظاهرون الأعلام اللبنانية وطالبوا برحيل الرؤساء الثلاثة رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ورئيس مجلس النواب نبيه بري .

وكان من المقرر أن تنعقد جلسة لمجلس الوزراء بعد ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا وتم إلغاء الجلسة.

وكانت وزيرة الداخلية ريا الحسن قد دعت اليوم المواطنين المتظاهرين إلى عدم التعرض للأملاك العامة وتفادي أعمال التخريب، خلال المظاهرات التي انطلقت منذ مساء أمس.

واستمرت المظاهرات الاحتجاجية في مختلف المناطق اللبنانية اليوم الجمعة في العاصمة بيروت وكافة المناطق اللبنانية، احتجاجاً على فرض الضرائب في الموازنة واحتجاجاً على الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها المواطنون.

وكانت المظاهرات الاحتجاجية قد بدأت مساء أمس الخميس في وسط بيروت عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على تطبيق "واتس آب" وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كافة المناطق اللبنانية.

وأعلن وزير الاتصالات محمد شقير مساء أمس التراجع عن مسألة فرض ضريبة على "واتس آب " ولكن المظاهرات استمرت في مختلف المناطق اللبنانية واستمر إقفال الطرقات.