رئيسة صندوق النقد الدولي تشيد بتقدم محادثات التجارة الصينية الأمريكية وتحث لتحقيق "سلام تجاري"

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أشادت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جيورجييفا، أمس الخميس، بالتقدم المحرز في الجولة الأخيرة من المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة واصفة إياها بأنها "أنباء طيبة للغاية"، وحثت العالم على اغتنام الفرصة لتحقيق "سلام تجاري".

وقالت جيورجييفا في المؤتمر الصحفي الافتتاحي للاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن، "لقد شعرت بالارتياح إثر الإعلانات التي صدرت الأسبوع الماضي من الصين والولايات المتحدة"، مضيفة أن "اجتماعاتنا هذا الأسبوع تعد بمثابة فرصة لجميع الأطراف لتحقيق تقدم في الانتقال من هدنة تجارية إلى سلام تجاري".

وكان هذا أول مؤتمر صحفي لجيورجييفا في هذه الاجتماعات بعد أن تولت رئاسة صندوق النقد الدولي في الأول من أكتوبر خلفا لكريستين لاغارد، التي تم تعيينها رئيسة للبنك المركزي الأوروبي.

وقالت الخبيرة الاقتصادية البلغارية، ردا على سؤال جاء من وكالة أنباء (شينخوا)، للتعليق على المفاوضات التجارية بين أكبر اقتصادين بالعالم، إن "هذه أنباء طيبة للغاية كون الولايات المتحدة والصين تتحدثان مع بعضهما البعض"، مشيرة إلى أن التهدئة في التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة يقلل من التأثير السلبي على النمو العالمي، "ولن يدهشك ذلك".

بيد أن جيورجييفا حذرت من أن التحسن الأخير ليس جيدا بما فيه الكفاية. وقالت إن "ما نحتاجه ليس التوصل فقط إلى هدنة. نحن بحاجة لتحقيق سلام تجاري".

وتابعت "نحتاج إلى المضي قدما في نظام يتم تعزيزه ويتم تطبيقه حتى نتمكن من رؤية التجارة تعود إلى دورها كمحرك للاقتصاد العالمي".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان يتطلب ذلك أن تقوم واشنطن وبكين بإلغاء التعريفات الجمركية والتعريفات الجمركية المضادة بالكامل بغية إعادة الاقتصاد العالمي إلى المسار الصحيح، قالت رئيسة صندوق النقد الدولي إنها لن "تختزل ذلك" بعامل واحد فقط.

وأضافت "لكنني أود أن أؤكد على أنه من المفيد للغاية دفع التجارة قدما، وهذا يعني أيضا إجراء تقييم على نحو صريح لما هو ليس صحيحا تماما في نظام التجارة اليوم"، موضحة "نعلم جميعا أننا توصلنا إلى اتفاقات بشأن التجارة تستند أساسا إلى الماضي، لكن لا يمكنك القيادة مكتفيا فقط بالنظر في مرآة الرؤية الخلفية".