الأقصر تتجمل استعداداً لـ "أوبرا عايدة" وسط توقعات بانتعاش الحركة السياحية

الأقصر، مصر- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- تحولت مدينة الأقصر الأثرية، جنوب القاهرة، إلى خلية نحل لإنهاء الاستعدادات لـ "أوبرا عايدة"، المقرر عرضها في الفترة من 26 إلى 28 أكتوبر الجاري، بعد أكثر من 20 عاما من التوقف.

ويجرى العمل داخل المدينة على قدم وساق لاسيما لإنهاء أعمال صيانة الطرق وتهذيب الأشجار وتزيين المواقع السياحية بلافتات بلغات مختلفة للترحيب بالضيوف.

ويأمل السكان في أن يعيد عرض "أوبرا عايدة" السياحة في مدينتهم لأيام ذروتها.

وقال محمد صلاح، وهو صاحب مصنع ألباستر في البر الغربي بقرية القرنة، إن "العرض يأتي ونحن على أعتاب الموسم الشتوي، الذي يضم الشهور الأهم للسياحة في الأقصر".

وأضاف لوكالة أنباء (شينخوا): "مصنعي كاد يغلق خلال السنوات الماضية بسبب ركود الحركة السياحية، التي بدأت مؤخراً تستعيد عافيتها مع حالة الاستقرار الأمني التي شهدتها مصر فى السنوات الأخيرة"، مشيرا إلى أن "الوضع العام مبشر بكل خير".

وتابع صلاح: "نحن علي أعتاب موسم شتوي جديد يبدأ بحدث ثقافي عالمي، وهو أوبرا عايدة، الذى اتوقع أن يجلب العديد من الأفواج السياحية من مختلف بلدان العالم إلى الأقصر عاصمة السياحة العالمية، فهذا الحدث أعاد الأمل وسط جموع العاملين بالقطاع السياحى لتعويض الخسائر الفادحة التى تكبدوها جراء كساد حركة السياحة في السنوات الأخيرة".

وكان أبو آية، وهو بائع في السوق المطلة على معبد الأقصر، يعطى التعليمات لمساعده لترتيب المسلات الصغيرة بطريقة جاذبة للسياح، ومعاملة السائح بطريق مهذبة.

وقال الرجل البالغ من العمر 62 عاماً لـ "شينخوا"، إن "الأحداث الثقافية هي منقذنا"، مضيفاً أن سبعة شباب آخرين سيعملون معه في الفترة من 20 أكتوبر وحتى نهاية الشهر لتلبية الطلبات الكبيرة المتوقعة من السياح.

وأضاف أنه أعد قمصانا وبرديات مطبوع ومنحوت عليها صور أوبرا عايدة لبيعها للزوار.

بدوره، قال محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية في صعيد مصر، ورئيس اللجنة المنظمة لأوبرا عايدة، إنه "من المتوقع أن يعزز العرض التدفقات السياحية إلى مصر".

وسيقام العرض على مسرح معبد حتشبسوت في الأقصر، حيث تم إجراء آخر عرض لأوبرا عايدة في عام 1997 بقيادة المايسترو الأوكراني أوكسانا لينيف وإخراج المخرج الألماني مايكل شتورم.

وأوضح عثمان لـ "شينخوا"، أن "المعبد يشهد استعدادات كبيرة لاستقبال 150 مغني أوبرا من الأوركسترا الوطنية السيمفونية في أوكرانيا".

وتوقع أن تشهد الأقصر تدفقا كبيرا للوفود السياحية، مشيرا إلى أنه تم بيع جميع تذاكر العرض الأوبرالي التي تتراوح تكلفتها بين 100 و750 دولارا، ما يشير إلى حرص الزوار على حضور العرض في هذا الموقع السياحي المهم.

وأشار إلى أنه تم التنسيق مع وزارة الطيران المدنى وجامعة الأقصر لاستقبال السياح بشكل مميز في مطار الأقصر، حيث ستقوم مجموعة من الشباب بتنظيم كرنفال لاستقبال الضيوف وتعريفهم بأهمية المدينة التاريخية وأهم معالمها الأثرية.

كما سيتم الدفع بعدد كبير من المرشدين السياحيين والأثريين لمصاحبة الأفواج السياحية في المدينة.

واعتبر عثمان، أن "عرض أوبرا عايدة هذا العام سيكون بمثابة بروفة للعام القادم، لأننا سوف ننظمها سنويا في مكان مختلف مثل وادى الملوك ووادى المليكات وغيرها من المناطق الأثريه التى تشتهر بها الأقصر".

وقال إن "أوبرا عايدة سوف تنعش السياحة الثقافية بامتياز، لأنها تسوق بطريقه جيدة للمنتج السياحي، وهذا ما تحتاجه الأقصر"، لافتا إلى أن أوبرا عايدة ستقام هذا العام بمناسبه مرور 150 عاماً على افتتاح قناه السويس، بينما ستقام في العام القادم بمناسبة ذكرى اكتشاف مقبره توت عنخ آمون.

وعرضت أوبرا عايدة لأول مرة في مصر في ديسمبر 1871، ثم انتقلت إلى العديد من البلدان بما في ذلك إيطاليا والأرجنتين والولايات المتحدة وألمانيا وإسبانيا والنمسا ودول أخرى.

وتعد أوبرا عايدة في الأساس من تأليف الإيطالي جوزيبي فيردي، وتقوم على قصة حب فرعونية كتبها عالم المصريات الفرنسي أوغست مارييت بناء على طلب الخديوي اسماعيل، الذي حكم مصر في الفترة من 1863 وحتى 1879 ميلادية.

وحدثت قصة عايدة في مصر القديمة، وتصور الحب والخيانة على خلفية الحرب، حيث وقعت الأميرة الإثيوبية عايدة المحتجزة في مصر في حب القائد العسكري المصري راداميس، الذي تم اختياره لخوض حرب ضد إثيوبيا، لتقع عايدة في حيرة بين حبها لرادامس وبلدها.

من جهته، قال محافظ الأقصر مصطفى ألهم إن "عودة أوبرا عايدة بعد توقف 22 عاما من أهم الأحداث التى ستشهدها الأقصر في بداية الموسم السياحى الشتوى الجديد".

وأضاف في تصريح لـ "شينخوا"، أن الأقصر استعدت لهذا الحدث بإعادة تطوير كورنيش النيل، أحد أهم معالم المدينة، واستكمال أعمال تطوير ورصف المسارات السياحية فى البر الغربى والطرق المؤدية لمعبد حتشبسوت.

وأشار إلى أنه تم توجيه دعوات لكبار الشخصيات والسفراء والدبلوماسيين وممثلي كبريات الشركات السياحية العالمية لحضور أوبرا عايدة، باعتبارها الحدث الأهم الذي يهدف لإعادة إحياء السياحة الثقافية في الأقصر.