يوم لقطف الزيتون في بلدة كفر ثلث

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- نظمت محافظة قلقيلية وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان يوماً لقطف الزيتون في بلدة كفر ثلث جنوبي مدينة قلقيلية، ويأتي هذا اليوم لدعم صمود المواطنين في البلدة المهددة اراضيهم من الاحتلال ومستوطنيه.

ومنذ ساعات الصباح توجه المشاركون إلى أراضي بلدة كفر ثلث المحاذية للمستوطنات والقريبة من جدار الضم والتوسع العنصري، وتعاني المنطقة من استهداف استيطاني، حيث قام المشاركون بمساعدة المزارعين في قطف حقولهم.

وشارك في قطف الزيتون المهندس وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، العميد حسام ابو حمدة نائب المحافظ، وممثلين عن المؤسسة الأمنية، وممثلي المؤسسات الرسمية، وفعاليات شعبية من المحافظة ، ورئيس بلدية كفر ثلث حسني عودة.

وخلال قطف الزيتون قال وليد عساف" نحن في اليوم الثاني للحملة التي أطلقتها هيئة مقامة الجدار والاستيطان بالتعاون مع مؤسسات اهلية وحكومية لقطف ثمار الزيتون في القرى والبلدات التي تخوض تحدي يومي مع قطعان المستوطنين والاحتلال، واليوم نحن في بلدة كفر ثلث التي تمثل رمزا للصمود وعنوانا من العناوين الهامة في هذا المضمار، ورسالتنا تعزيز صمود المواطنين والوقوف الى جانبهم"، مشيرا الى ان الهيئة وللعام الخامس على التوالي تنظم مثل هذه الحملات التطوعية التي تستهدف القرى والتجمعات الفلسطينية الاكثر عرضة لاعتداءات المستوطنين.

بدوره أشار نائب المحافظ إلى أهمية دعم المزارعين وتمكينهم خاصة في المناطق التي تخوض تحد وطني والمهددة من الاحتلال ومستوطنيه، مثمنا الجهود التي تقوم بها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان للوقوف إلى جانب المزارعين في المناطق المهددة بالمصادرة، مؤكدا ان فعالية اليوم تأتي لدعم صمود أهالي بلدة كفر ثلث في نضالهم وحقهم المشروع في الوصول الى أرضهم، ودعا الى الانغراس في الأرض والدفاع عنها أمام هجمات المستوطنين، ونعزز انغراس المواطنين على ارضهم.