اشتية: مساعٍ لاستقطاب الاطباء الفلسطينيين بالداخل

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال رئيس الوزراء محمد اشتية عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، اليوم الخميس، إن التوجه لوقف التحويلات الطبية إلى إسرائيل يرافقه تركيز الجهد على تعزيز القطاع الصحي الوطني من حيث التجهيزات والكادر الطبي ونوعية الخدمات المقدمة.

مضيفاً أن هناك محاولات إسرائيلية للضغط على الحكومة لإعادة التحويلات للمستشفيات الإسرائيلية، موضحاً أن الحكومة خسرت الملايين جراء سياسة الاحتلال ومحاولاتها لتحريض الرأي العام الفلسطيني على هذا التوجه.

وأكد أنه منذ وقف التحويلات الطبية إلى المستشفيات الإسرائيلية بدأت مساعي الحكومة لاستقطاب الأطباء الفلسطينيين في أراضي الداخل، للعمل بمستشفياتنا لتعزير كادرنا الطبي وتزويده بالتخصصات المختلفة.

مضيفاً أن وزارة الصحة تعمل وفق آلية مهنية لتمكين كل مريض من الحصول على العلاج الذي يحتاجه من خلال تقارير الأطباء واللجان المختصة، وأن عدداً محدوداً جداً من الحالات حولت إلى مستشفيات الاحتلال خلال الأشهر الماضية، وهي لأشخاص تُثبت التقارير أن وضعهم الصحي لا يتحمل نقلهم إلى مستشفيات تركيا أو الأردن.

يذكر أنه في وقت سابق من اليوم، زعمت قناة ريشت كان العبرية، أن اشتية دعا أطباء إسرائيليين للعمل في المستشفيات الفلسطينية بدلًا من تحويل المرضى إلى المستشفيات الإسرائيلية.

وبحسب القناة، فإن اشتية وجّه هذه الدعوة لأطباء إسرائيليين ومنهم من الداخل الفلسطيني، خلال اجتماعه بوفد من مؤسسة أطباء لحقوق الإنسان في رام الله.

وذكرت القناة العبرية أن اشتية الذي يقود خط فك الارتباط عن الاقتصاد الإسرائيلي، يبحث ذلك أيضًا في المجال الطبي، ولكن في اتجاه واحد، فبدل أن يذهب المرضى للعلاج في إسرائيل، يأتي بالأطباء من إسرائيل إلى المستشفيات الفلسطينية في الضفة الغربية، ما يجنّب السلطة دفع أموال ضخمة للمستشفيات في إسرائيل كل شهر. مشيرةً إلى أن هذه الدعوة جاءت بعد أن أوقفت السلطة الفلسطينية منذ 6 أشهر التحويلات للمستشفيات في إسرائيل بحسب القناة .