الإدارة الذاتية الكردية تتهم تركيا باستخدام أسلحة حارقة في شمال سوريا

بيروت- "القدس" دوت كوم- أ ف ب- اتهمت الإدارة الذاتية الكردية في سوريا اليوم الخميس، القوات التركية باستخدام أسلحة محرمة دولياً في هجومها على مدينة رأس العين الحدودية، حيث تخوض معارك عنيفة ضد قوات سوريا الديمقراطية منذ أكثر من أسبوع.

وأوردت في بيان أنه "في انتهاك صارخ للقانون والمواثيق الدولية، يقوم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بإستخدام الأسلحة المحرمة دولياً كالفوسفور والنابالم الحارق، ما ينذر بكارثة إنسانية ومجازر حقيقية وبشكل كبير".

ولم يتسن لوكالة فرانس برس التحقق من صحة هذه الادعاءات من جهة مستقلة.

ولم يتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من التثبّت من صحة الاتهامات. وقال مديره رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "المرصد لم يتمكن من توثيق قصف بأسلحة محرمة على رأس العين الحدودية، شمال الحسكة، لكنّه وثّق اصابات بحالات حروق وصلت إلى مستشفى تل تمر خلال اليومين الماضيين".

وأفاد عن "قصف جوي وبري كثيف تركز على رأس العين خلال الأيام الثلاثة الأخيرة".

والمواد الحارقة على غرار النابالم أو الفوسفور الأبيض تتسبب بحروق مؤلمة يمكن أن تصيب العظام والجهاز التنفسي.

ويُستخدم الفوسفور الأبيض لخلق ستار دخاني أو إرسال اشارات ووضع علامات أو حتى كسلاح حارق.

ونشر مسؤولون أكراد على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد مصورة يظهر فيها طفلان على الأقل أحدهما جسمه مضمّد بالكامل والآخر مصاب بحروق خصوصاً وجهه. ويقول طبيب إن الاصابات مشابهة لتلك الناجمة عن استخدام هذاالنوع من الأسلحة.

ودعت الإدارة الذاتية "العالم أجمع إلى فتح تحقيق رسمي ودولي حيال هذه الانتهاكات".

وحثّ المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي في تغريدة "المنظمات الدولية على إرسال فرقها للتحقيق في بعض الإصابات جراء الهجمات".

وقال إن "المنشآت الطبية في شمال شرق سوريا تفتقر إلى فرق مختصة بعد انسحاب المنظمات غير الحكومية بسبب هجمات الغزو التركي".

ووجهت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية "نداء استغاثة" إلى المنظمات الإنسانية المعنية لإجلاء الجرحى والمدنيين من رأس العين، مضيفة "تعجز فرقنا الصحية من الوصول" إلى المدينة.

وتقدمت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها الخميس داخل رأس العين وباتت تسيطر على نحو نصف مساحتها، بعد أسبوع من مقاومة شرسة لقوات سوريا الديموقراطية، وفق ما أفاد المرصد السوري.

ومنذ بدء هجومها، حقّقت القوات التركية تقدماً سريعاً، وباتت تسيطر على شريط حدودي يمتد على طول نحو 120 كيلومتراً من رأس العين شرقا الى تل ابيض غربا، ما يعتبر هدف المرحلة الأولى من الهجوم التركي، وفق محللين.