بريكست والعملية العسكرية التركية في سورية يتصدران نقاشات قمة الاتحاد الأوروبي

بروكسل - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس لإطلاق قمة تستمر أعمالها ليومين، يتوقع أن تهيمن عليها النقاشات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست) إلى جانب مناقشة توسعة الاتحاد الأوروبي والتوغل العسكري التركي في شمال سورية.

وكان مفاوضون بريطانيون وأوروبيون توصلوا لاتفاق مساء الأربعاء حول جميع العقبات القائمة في اتفاق البريكست، ومنع أنظمة ضريبة القيمة المضافة، بحسب دبلوماسيين أوروبيين.

لكن بروكسل ولندن فشلتا في الانتهاء من النص القانوني المهم لإرساله إلى القمة للموافقة عليه، قبل الموعد المقرر لخروج بريطانيا من التكتل في 31 تشرين أول/أكتوبر.

وخلال القمة، ستتم مناقشة رد الاتحاد الأوروبي على توغل تركيا في شمال سورية، بعد أن قرر وزراء الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الأسبوع تقييد صادرات الأسلحة إلى أنقرة.

ولم يصل التكتل، الذي تربطه شراكة وثيقة مع تركيا، إلى حد إصدار عقوبات لكنه أدان العملية.

وأجبر الهجوم التركي 160 ألف شخص على الأقل على الفرار من ديارهم حتى الآن، وفقًا للأمم المتحدة.

ويتوقع أيضا أن يتم النظر فيما إذا كان يجب على شمال مقدونيا وألبانيا بدء محادثات لانضمامها للاتحاد الأوروبي.