الأمم المتحدة تتخذ إجراءات خارج مقرها في نيويورك لخفض النفقات

الأمم المتحدة- "القدس" دوت كوم- شينخوا- قال المتحدث باسم الأمم المتحدة أمس الأربعاء، إن إجراءات لخفض النفقات قد تم اتخاذها في مكاتب المنظمة الدولية خارج مقرها في نيويورك، وذلك بسبب أزمة مالية حادة تواجهها.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش، إنه (في مقر الأمم المتحدة) في جنيف مثلاً، لم تعد المنظمة الدولية تعيّن العاملين الإعلاميين بصورة مؤقتة، وبات على الصحفيين والمحررين ذوي العمل بدوام كامل، أن يعملوا على توفير التغطية وسد الفراغ الحاصل، فيما يتعلق بتغطية كافة الاجتماعات، وخاصة اجتماعات حقوق الإنسان، حتى نهاية هذا العام، وقد أعلن هؤلاء العاملون عن تخليهم طوعاً عن إجازاتهم السنوية.

وأضاف في مؤتمر صحفي دوري أن التعاملات مع العاملين بالتسجيل السمعي والبصري المؤقتين، ستتوقف، الأمر الذي يعني تقليل التغطية الإعلامية للاجتماعات المقررة.

وقال أيضاً إن الطواقم العاملة في جنيف، لن تسعى لنشاطات مشتريات، وسيتم إلغاء السفريات غير الضرورية.

وكما يحدث في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، سيتم في جنيف أيضا إلغاء الاجتماعات والفعاليات بعد الساعة السادسة مساء أو في نهاية الأسبوع، وستتخذ إجراءات لحفظ الطاقة في قصر الأمم في جنيف، وستنخفض خدمة المصاعد الكهربائية، حسب قوله.

وفي نايروبي، سيتم تعليق أي عملية لشراء معدات جديدة، ويتوقف تأجير مقاولين فرديين، وعدم سفر الطواقم لخارج نايروبي.

واتخذت وكالة الأمم المتحدة في فيينا بالنمسا، أيضا إجراءات لخفض النفقات، حسب دوجاريك.

كان غوتيريش قد قال الأسبوع الماضي إن المنظمة الدولية تعاني من أعمق أزمة نقدية خلال عقد. وتواجه خطر عدم دفع رواتب العاملين فيها، وتوفير احتياجاتها، بدءاً من نوفمبر، نتيجة شح وتأخر الإسهامات المالية المنتظمة من الدول الأعضاء.