وقفة في الأردن تطالب بالإفراج عن الأسيرين مرعي وهبة اللبدي من سجون الاحتلال

عمان-"القدس"دوت كوم- منير عبد الرحمن- اعتصم ناشطون اليوم الأربعاء، أمام مقر الصليب الأحمر في العاصمة عمان دعمًا لصمود الأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسيرة هبة اللبدي والأسير عبد الرحمن مرعي.

وطالب المشاركون منظمة الصليب الأحمر الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بحماية الأسرى من التعذيب والانتهاكات الممنهجة الهادفة لكسر صمودهم وثني عزيمتهم.

ورفع المعتصمون صور المعتقلة إداريا هبة اللبدي المضربة عن الطعام منذ شهر وصور وأسماء عدد آخرين من الأسرى، ورددوا شعارات تطالب بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري ووضع حد للاستهتار بصحة الأسرى.

وقال أحمد اللبدي، والد الأسيرة، "إن الظروف الصحية لابنته في سجون الاحتلال تزداد صعوبة بعد أن مضى على إضرابها عن الطعام 25 يوما، وهي تقبع حاليا في عزل "الجلمة" وتتعرض لجملة من الانتهاكات من قبل المحققين الإسرائيليين، وتعاني من ظروف اعتقال صعبة جدا".

وأشار اللبدي إلى أن ابنته موقوفة إداريا بدون تهمة وتحت تحقيق قاسي جدا، موضحا أن اللجوء للاعتقال الإداري جاء لعدم وجود تهمة.

من جانبه، قال وديع مرعي، عم الأسير عبدالرحمن مرعي، إن الوقفة من أبسط الحقوق التي يقدموها للوقوف إلى جانب الأسرى.

وطالب مرعي وزارة الخارجية والحكومة الأردنية بالتدخل للإفراج عن ابنائهم، موضحا أن عبدالرحمن يعاني من مرض السرطان وأُصيب بأمراض أخرى جراء سوء الأوضاع في السجون الإسرائيلية.

ومرعي - الذي جرى اعتقاله عند معبر جسر الملك حسين- منتصف الشهر الماضي، بدأ مواجهة جديدة مع الاحتلال، حيث قضت محكمة إسرائيلية باعتقاله إداريا أربعة أشهر دون تهمة، إلا أن المحامي محمود الحلبي استنتج أن تهمته قد تكون "المشاركة في احتفالات ضد الاحتلال".

يذكَر أن الاحتلال اعتقل الأسيرة هبة اللبدي التي تحمل الجنسية الأردنية بجانب الجنسية الفلسطينية مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي، عند معبر الكرامة أثناء توجهها لزيارة أقاربها في جنين.

ودخلت اللبدي إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالها إدارياً رغم عدم توجيه أي تهمة لها.

ويقبع في السجون الإسرائيلية 6 معتقلين إداريين مضربين عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

وكانت وزارة الخارجية الأردنية قد استدعت "القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية" وسلمته مذكرة احتجاج على استمرار اعتقال هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي.