تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة تمهيداً لدخول رأس العين

دمشق- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- دفع الجيش التركي والجيش الوطني السوري المعارض الموالي لتركيا، الأربعاء، بتعزيزات عسكرية كبيرة تمهيداً لدخول مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي الغربي بشمال شرق سورية.

وقال قائد عسكري في الجيش الوطني المعارض: "وصلت أرتال عسكرية ضخمة جداً إلى مدينة جيلان بينار التركية المقابلة لمدينة رأس العين السورية، تمهيداً لدخولها إلى مدينة رأس العين خلال الساعات القليلة القادمة".

وأكد القائد العسكري الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن المئات من عناصر القوات الخاصة التركية التي تستعد لتدخل لأول مرة إلى رأس العين إلى جانب قوات الجيش الوطني السوري للسيطرة على المدينة، وأن المعركة الحقيقة للسيطرة على المدينة تبدأ خلال هذه الليلة أو صباح غدا، ومسألة السيطرة على المدينة اصبحت محسومة.

وكشف القائد العسكري أن "تقدم الجيش الوطني يتم بحذر شديد لتجنيب المدينة الدمار،إضافة إلى وجود أنفاق كبيرة يستخدمها مسلحو قوات سورية الديمقراطية (قسد) وحزب العمال الكردستاني، وحشدهم أعداداً كبيرة من القوات تم جلبها من منطقة تل أبيض والرقة".

إلى ذلك، واصل الجيش الوطني تقدمه في ريف رأس العين الجنوبي والغربي وسيطر على قريتي خربة النعيمة والعالية جنوب غرب مدينة رأس العين.

يشار إلى أن هذه التعزيزات تأتي في إطار عملية "نبع السلام" التي شنتها تركيا والجيش الوطني السوري المعارض في التاسع من الشهر الجاري، وبررت أنقرة هذه العملية بالتصدي لماتصفهم بـ"الإرهابين" و"إقامة منطقة آمنة" لتوطين اللاجئين السوريين.