إقامة معرض بالصين للاحتفال بالذكرى الـ120 لاكتشاف أقدم نقوش صينية على العظام

بكين-"القدس"دوت كوم- (شينخوا)- سيعرض المتحف الوطني الصيني لأول مرة مجموعات كبيرة من النقوش على العظام أو أصداف السلاحف، احتفالا بالذكرى الـ120 لاكتشاف النقوش العظمية.

وسيقدم المعرض الذي حدد افتتاحه يوم 22 أكتوبر، قرابة 190 قطعة من النقوش العظمية والأعمال البرونزية واليشم والكتب.

وسيوفر المعرض لمحة عن اكتشاف النقوش على العظام أو أصداف السلاحف ومجتمع أسرة شانغ التي يرجع تاريخها إلى 1600-1046ق.م، حينما استخدمت النقوش العظمية وأصداف السلاحف بهدف قراءة الطالع.

يذكر أن النقوش على العظام أو أصداف السلاحف والمعروفة بـ "جياقوون" هي رموز صينية قديمة منقوشة على أصداف السلاحف أو عظام حيوانات أخرى، وتعتبر شكلا بدائية لرموز اللغة الصينية وأقدم الرموز المطورة بشكل كامل في الصين.

ومن الجدير بالذكر أن الكتابات المنقوشة على عظام أو أصداف السلاحف هي من أربع أقدم رموز عالمية، وهي الوحيدة المحفظة والتي تنقل حتى الآن.