انطلاق أول كاسحة جليد قطبية صينية الصنع في رحلتها الأولى

شنتشن-"القدس"دوت كوم- (شينخوا)- انطلقت كاسحة الجليد القطبية "شيويلونغ 2"، أول كاسحة جليد قطبية صينية الصنع، في رحلتها الأولى من مدينة شنتشن بعد ظهر يوم الثلاثاء للمشاركة في المهمة الـ36 للبلاد بالقطب الجنوبي.

وستنضم كاسحة الجليد "شيويلونغ" إلى الحملة أيضا، لتكون هذه هي المرة الأولى التي تعمل فيها كاسحتا جليد قطبيتان معا في مهمة للصين بالقطب الجنوبي.

وستبحر "شيويلونغ2" إلى محطة تشونغشان قبل أن تجري بحوثا في بحر كوزموناتس ومحطة السور العظيمة الصينية، حيث من المتوقع أن تعود في أواخر مارس 2020.

وستنطلق "شيويلونغ" من شانغهاي في 22 أكتوبر إلى محطة تشونغشان، ثم ستقوم بإجراء سلسلة من المسوحات والمشاريع الهندسية في بحر روس وبحرأموندسن.

ومن المتوقع أن تعود إلى ميناء شانغهاي في منتصف أبريل 2020.

وستُجري المهمة، التي تضم 413 عضوا، ملاحظات متعددة التخصصات حول البحر والغلاف الجوي والجرف الجليدي والأحياء. كما ستقوم المهمة بأعمال إنشاء أولوية لمحطة البحوث الصينية الخامسة على جزيرة إنيكسبريسبل، وفق ما ذكر تشين وي جيا، مدير المصحلة الصينية للقطبين الشمالي والجنوبي.