حصة اولى سلبية دون أهداف في موقعة فلسطين والسعودية

القدس"القدس"دوت كوم -المحرر الرياضي : منير الغول- انتهى الشوط الاول من لقاء منتخبي فلسطين والسعودية في اطار تصفيات المجموعة الاسيوية الرابعة المؤهلة لنهائيات كأس العالم في قطر 2022 ونهائيات أمم اسيا في الصين 2023 بالتعادل السلبي .

وتقام المباراة على استاد فيصل الحسيني الذي لم يخسر عليه منتخب فلسطين أية مباراة رسمية للفريق المصنف وشكل المد الجماهيري الحاشد عاملا مساندا للفدائي الفلسطيني الذي لعب باسلوب جيد نجح من خلاله بفرض رقابة على مفاتيح اللعب السعودي كما بادله الهججمات والفرص لكن صالح شحادة لم يكن موفقا باهداره ثلاث فرص ثمينة .

بعد عاصفة من التصفيق لاستقبال المنتخبين بدأ الحوار الكروي وسط محاولات خجولة للسعودية التي امتلكت الكرة حتى الدقيقة العاشرة التي شهدت عاصفة فلسطينية داخل الملعب بمحاولتين خطيرتين لصالح شحادة المنفرد تماما فوضع الكرة بتسديدة قوية صدها الحارس السعودي محمد العويس وبعد دقيقة واحدة فقط اثمر الضغط الفلسطيني عن فرصة أخرى لتامر صيام الذي سدد كرة بيسراه من وضع طائر داخل الصندوق مرت على يسار الحارس.

هذا الهجوم دفع المنتخب السعودي للتقدم بالهجوم بعد شعوره بالخطر ليحصل يحيى الشهري على كرة نموذجية داخل الصندوق سددها بيسراه قوية بعد أن أبعد عبد اللطيف البهداري الكرة من عرضية فتألق الحارس رامي حمادة وحولها لركنية ببراعة.

عاد الهدوء ليسيطر على الأحداث وسط تناقل للكرات في مربعات الملعب دون خطورة على المرميين مع أفضلية نسبية في الاستحواذ والسيطرة للأخضر السعودي مع تنظيمات متوسطة الجودة للفدائي دون وصول الى المرمى ليمضي نصف الشوط الاول دون أهداف.

وفي الدقيقة 29 حصل لاعب منتخبنا الوطني تامر صيام على البطاقة الصفراء الاولى بعد مخاشنته للاعب هاتان باهبري.

اعتماد المنتخب الفلسطيني على اقتناص الكرات في وسط الميدان ساهم في تحويلها لهجمات مرتدة لكنها لم تكن كافية لاحداث خطورة حقيقية وسط هتافات بالروح بالدم نفديك يا فلسطين.

أخطر الفرص

لم يوفق صالح شحادة للمرة الثانية في هذا الشوط عندما تلقى تمريرة عرضية رائعة من مصعب البطاط وسددها مباشرة بجانب القائم الايسر للحارس السعودي مهدرا أخطر الفرص (31) وسط هتافات بالطول والعرض فلسطين تهز الأرض.

سير السعودي الكرة بأريحية في منطقته وتوغل عبد الفتاح عسيري من الجهة اليسرى فحصل على ركنية (35) أبطل مفعولها عبد اللطيف البهداري لتحصل السعودية على ركنية اخرى قطعها الفدائي بهجمة مرتدة أنقذها الدفاع السعودي ياسر الشهراني (36).

زاد الأخضر السعودي من ضغطه واثر تناقل للكرات تقدم هاتان بهبري بكرة متقنة داخل جزاء فلسطين وسط مضايقة عبد الله جابر ليقطع الكرة الحارس الفدائي رامي حمادة ليتعرض لاصابة طفيفة بعينه لينهض ويستأنف اللعب مع فرصة ثالثة اثر هجوم منظم لفلسطين أهدرها صالح شحادة برأسه فسددها بجوار القائم مضيعا هدفا محققا وسط هتافات المشجعين (الله فلسطين القدس عربية).

وظل التعادل قائما ومسيطرا على احداث الشوط الاول رغم حصول محمد البريك على ضربة حرة خطيرة من حدود منطقة الجزاء سددها لترتطم بالمدافعين وتتحول لركنية لم تستغل لينتهي الشوط الاول الذي بلغت نسبة استحواذ السعوديين فيه على الكرة 60 بالمئة سلبيا بدون أهداف مع امتياز فلسطيني في خط الدفاع الذي فرض رقابة ناجحة على مفاتيح اللعب السعودية وجرمها من احراز أي هدف.