الأمم المتحدة: لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه جرائم الحرب في ليبيا

طرابلس- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أكدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يوم الاثنين، أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه جرائم الحرب في ليبيا، وذلك عقب ساعات من تسبب غارة جوية بمقتل 4 مدنيين وسط العاصمة الليبية.

وعبرت البعثة الأممية في بيان عن إدانتها "للقصف الجوي الذي تسبب بمقتل وإصابة أطفال والاستخفاف الطائش بحياة الأبرياء".

وأضافت "لن نقف مكتوفي الأيدي بموقف المتفرج على جرائم الحرب التي ترتكب والأرواح البريئة التي تزهق كل يوم تقريباً في ليبيا".

وحثت بعثة الأمم المتحدة "الدول الأعضاء والهيئات الدولية ذات الصلة على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لوضع حد للانتهاكات الصارخة المتكررة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في ليبيا"، وفقا للبيان.

وأدانت السفارة الأمريكية في ليبيا يوم الاثنين "التصعيد الأخير" للعنف في البلاد، مؤكدة التزامها بالعمل مع المجتمع الدولي والأطراف الليبية لإنهاء النزاع في البلاد.

وأكدت السفارة أيضا في بيان التزام واشنطن بالمشاركة السياسية مع جميع أطراف النزاع، وحثهم على الخروج من التصعيد العسكري ومتابعة أهدافهم من خلال وسائل الحل السياسي.

كما أبدت الالتزام بالمشاركة القوية مع المؤسسات الاقتصادية الرئيسية لتعزيز الإصلاح المؤسسي الليبي الذي يهدف إلى التوحيد والشفافية لصالح جميع الليبيين، تركيزا بشكل خاص على الحفاظ على وحدة المؤسسة الوطنية للنفط والبنك المركزي الليبي.