الرئيس الإيراني : سنبدأ قريبا بتشغيل أجهزة طرد مركزي جديدة

طهران-"القدس"دوت كوم- (د ب ا)- قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ستواصل خفض التزاماتها في الاتفاق النووي ردا على عدم وفاء الدول الغربية بتعهداتها ، مشيرا الى انه سيتم البدء قريبا بتشغيل اجهزة طرد مركزي من طراز "آي آر 9" و"آي آر 7".

واوضح روحاني في مؤتمر صحفي عصر اليوم الاثنين، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اقوى بكثير اليوم من الناحية السياسية والدولية، بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية .

وفي معرض رده على سؤال حول نكث الدول الاوروبية الثلاث لتعهداتها في الاتفاق النووي وتبعيتها لأمريكا" أمريكا ارتكبت خطأً كبيرا بالانسحاب من الاتفاق النووي بسبب ضغوط المتطرفين الداخليين والکيان الصهيوني والسعودية ، وفي المقابل قامت الجمهورية الإسلامية بعمل ذكي".

وتابع روحاني قائلا: لقد توقعوا بأننا سننسحب من الاتفاق النووي، ليفرضوا حظرا دوليا على إيران، ووفقا لذلك لن تتحمل اميركا مسؤولية نقضها للاتفاق، لكننا لم ندع اميركا ان تفرض هذا العبء على إيران والآخرين، واليوم باستثناء ثلاث دول صغيرة توافق على عمل أميركا، فان الجميع يدين قرارها بالانسحاب من الاتفاق النووي".

وذكر : لقد تقرر ان تقوم الدول المتبقية في الاتفاق النووي بالتعويض عن انسحاب امريكا بطريقة ما، لدينا علاقات جيدة مع الصين وروسيا ، لكن للأسف لم تف الدول الأوروبية الثلاث بالتزاماتها ولم يفعلوا ما يجب عليهم فعله ولم يفوا بوعودهم".

واضاف روحاني: ان اجراءات الجمهورية الاسلامية مبنية على الاعتماد على الشعب، وكانت الخطوة التالية في مسار خفض الالتزامات، وفي هذا الصدد، بدأنا منذ أيار/ مايو /ايار الماضي في خفض الالتزامات:ففي المرحلة الأولى ، قلصنا الالتزامات بزيادة التخصيب، ونخطط أيضًا للمياه الثقيلة كما هو مخطط لها، بما أننا لم نتوصل إلى اتفاق مع أوروبا ، فقد بدأنا المرحلة الثانية، والآن يبلغ التخصيب نحو 5ر4 %، وفي المرحلة الثالثة، أعلنا أننا لن نلتزم بالجدول الزمني للبحث والتطوير، وسيبدأ قريبا تشغيل اجهزة الطرد المركزي من طراز إي أر 9وإي أر 7". ومضى قائلا: "إذا عاد الأوروبيون الى التزاماتهم، فسوف نلتزم أيضا بالتزاماتنا ، وفي غير تلك الحالة سنواصل خفض التزاماتنا".

يشار إلى أن ايران تتعرض لعقوبات قاسية من جانب الولايات المتحدة منذ انسحاب الأخيرة من الاتفاق النووي وترغب في الدخول في مفاوضات جديدة بشأن البرنامج النووي الإيراني. غير أن طهران ترفض الدخول في مفاوضات مع واشنطن الا بعد رفع العقوبات الامريكية.