الاتحاد الأوروبي يوافق على قرض مرحلي ألماني لشركة كوندور التابعة لتوماس كوك

بروكسل- "القدس" دوت كوم- د ب أ- وافقت المفوضية الأوروبية على قرض مرحلي ألماني بقيمة 380 مليون يورو لصالح شركة الطيران العارض كوندور، التابعة لشركة السياحة البريطانية توماس كوك التي انهارت وطلبت تصفية نفسها الشهر الماضي.

ويهدف القرض، المنقسم بين الحكومة الاتحادية وولاية هيسه الألمانية، إلى إبقاء كوندور على الساحة. وتخطط شركة الطيران لتحرير نفسها من أي مسؤوليات مشتركة مع توماس كوك، وفقاً لبرلين.

وافقت المفوضية - التي تعمل كجهة رقابية على المنافسة في الاتحاد الأوروبي - على القرض اليوم الاثنين بعد أن أثبتت أنه لن يمنح كوندور امتيازا غير عادل.

وكتبت المفوضية "سوف يسهم هذا الاجراء في ضمان استمرار منظم لخدمات النقل الجوي وتجنب تعطيل الركاب".

وأشارت إلى أنه سيتم منح القرض الذي تبلغ مدته ستة أشهر على أقساط "وفقا لشروط صارمة"، مضيفة أنه يتعين على كوندور إثبات احتياجاتها من السيولة على أساس أسبوعي. وسيتم تقديم الأقساط الجديدة فقط عندما تنفد أموال الشركة.

وأضافت المفوضية أن ألمانيا قد تعهدت أيضا بضمان سداد القرض بعد ستة أشهر ، أو جعل كوندور تخضع لعملية "إعادة هيكلة شاملة" للعودة إلى تحقيق جدوى من تشغيلها على المدى الطويل.

وخلصت المفوضية إلى أن هذه الشروط "سوف تقلل من تشويه المنافسة الذي يحتمل أن يكون ناجما عن دعم الدولة إلى الحد الأدنى".

يشار إلى أن كوندور توظف ما مجموعه 4900 شخص وتجري الشركة الآن محادثات مع المشترين المحتملين.