16 بلدا في ضيافة الجزائر لإحياء فعاليات المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية

رام الله-"القدس"دوت كوم- تشهد الجزائر فعاليات المهرجان الثقافي الدولي للموسيقى السيمفونية في نسخته الـ11، بدءا من 12 أكتوبر، بمشاركة 16 بلدا من مختلف مناطق العالم.

وينطلق المهرجان يوم السبت 12 أكتوبر، في قاعة الأوبرا بوعلام بالسايح، التي ستحتضن كامل فعاليات المهرجان لغاية 17 من الشهر الجاري.

وتشارك بالمهرجان الثقافي الدولي للموسيقى السيمفونية في نسخته الجديدة، فرق موسيقية من سويسرا ومصر وفرنسا وإيطاليا وتركيا والسويد وروسيا وألمانيا وسوريا وأوكرانيا، وغيرها، لإمتاع الجمهور بهذا اللون من الموسيقى الكلاسيكية.

وصرح المسؤول عن المهرجان، عبد القادر بوعزة، أنه تم تخصيص مبلغ مالي قدره 20 مليون دينار جزائري (نحو 166 ألف دولار أمريكي)، لهذه النسخة من المهرجان، التي تقيم ما بين حفلتين إلى 3 حفلات في كل سهرة، بالإضافة إلى تنظيم ورشات تكوينية يؤطرها مكونون من تركيا والصين والنمسا وإيطاليا وألمانيا.

ويحيي السهرة الافتتاحية للمهرجان الأوركسترا السيمفونية لأوبرا الجزائر العاصمة التي تضم نحو 60 موسيقيا تحت قيادة المايسترو لطفي سعيد.

كما سيدير رئيس الجوق الجزائري، لدى افتتاح هذا المهرجان، الفرقة الغنائية "الرنيم" إلى جانب المغنين المنفردين بينهم مغنية السوبرانو (الصوت ذو طبقة الأوكتاف الأعلى بين أصوات النساء) السويسرية، آنا هاسلر، وصاحب صوت التينور (نوع من الأصوات الغنائية الرجالية) الجزائري "عماد الدين الدواح"، قبل أن يفسح المجال للقيادة الفنية لرئيسة الجوق، وئام بن عمر بن حمودة، التي ستقدم عدة لوحات موسيقية.

وسيحيي سهرة اختتام هذه النسخة من المهرجان، كل من الأوركسترا السيمفونية للإذاعة الوطنية لأوكرانيا وباقة من المغنين المنفردين بقيادة فولوديمير شيكو والمرصد الموسيقي "سيشوان" (الصين) بقيادة المايسترو شان يي.

يذكر أن المهرجان الثقافي الدولي للموسيقى السيمفونية تأسس عام 2009، عقب إنشاء الأوركسترا السيمفونية الوطنية تحت قيادة المايسترو الراحل عبد الوهاب سليم (1931-1999).

ويعد مهرجان الموسيقى السيمفونية موعدا سنويا يجمع ثلة من أشهر الأسماء في عالم الموسيقى السيمفونية العالمية ليستمتع الجمهور بأعمال كبار الملحنين العالميين.