تدهور الحالة الصحية للأسير المضرب اسماعيل علي

رام الله- "القدس" دوت كوم- أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير المضرب عن الطعام اسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس شرق القدس يواجه أوضاعاً صحية سيئة، وذلك بعد مضي 82 يوماً، على اضرابه المفتوح عن الطعام.

ويعاني اسماعيل، من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها إلى 25 %، كما أنه يشتكي من هزال وأوجاع مزمنة في كافة أنحاء جسده، ولا يستطيع تحريك يديه وقدميه ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، وخسر من وزنه أكثر من 20 كغم.

وأضافت الهيئة، أن الأسير علي كان قد نُقل في وقت سابق إلى مشفى "كبلان" الإسرائيلي، إثر تدهور حاد على وضعه الصحي، كما تم نقله إلى " عزل نتيسان الرملة" حيث يقبع الآن.

ولفتت، أن إدارة معتقلات الاحتلال تعمد تنفيذ سلسلة اجراءات تنكيلية بحقه لكسر اضرابه، وذلك من خلال عزله بزنزانة انفرادية تفتقر لأدنى مقومات الحياة الآدمية، وتكبيل قدميه ويديه بحجة أن الأسير يشكل "خطراً "، بالاضافة إلى تفتيشه بشكل متكرر.

وكانت الهيئة قد تقدمت في وقت سابق بالتماس ضد قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير علي، وجرى تحديد جلسة في الـ24 من الشهر الجاري للنظر في الالتماس المقدم في المحكمة العليا للاحتلال في القدس.

يذكر أن علي، أُعتقل قبل يوم واحد من موعد زفافه، في 12 يناير من العام الحالي، وهو أسير سابق.

ويواصل 5 أسرى آخرين معركة الأمعاء الخاوية، رفضاً لاعتقالهم الإداري وهم كل من؛ الأسير أحمد غنام، المضرب منذ 92 يوماً، وطارق قعدان، الذي يواصل اضرابه لليوم 75 على التوالي، والأسير أحمد زهران، المضرب منذ 22 يوماً، والأسيرين هبة اللبدي ومصعب الهندي ويواصلان اضرابهما منذ 20 يوماً.