"التآزر الصناعي" اتجاه جديد للتعاون بين الشركات الصينية والهندية

نيودلهي- "القدس" دوت كوم- شينخوا- بفضل اقتصادها سريع النمو وميزاتها الجغرافية، أصبحت الهند الآن وجهة مهمة للمستثمرين الصينيين الذين يتوجهون نحو العالم.

وعلى عكس التعاون التقليدي بين الصين والهند والذي ارتكز أساساً في مجال تجارة الاستيراد والتصدير، صعد التآزر الصناعي إلى الواجهة كاتجاه جديد للتعاون بين الشركات الهندية وشريكاتها الصينية.

فتطوير (بايتم)، التي تعد الآن أكبر منصة للتجارة الإلكترونية المتنقلة في الهند، يعد صورة مصغرة لهذا الاتجاه الناشئ.

وقد ذكر فيجاي شيخار شارما، مؤسس (بايتم)، أن شركته قبل ثلاث سنوات كانت مجرد شركة للدفع عبر الهاتف المحمول لديها 25 مليون مستخدم فقط وسيناريوهات تطبيق محدودة.

والآن، أحدث التعاون الاستراتيجي مع مجموعة (آنت) للخدمات المالية، وهي شركة صينية كبرى في مجال التجارة الإلكترونية، فارقاً كبيراً.

وبناء على أوجه التشابه بين السوقين الصينية والهندية في الهيكل السكاني وعادات المستهلكين وسيناريوهات التجارة، فإن مجموعة (آنت) للخدمات المالية قدمت لـ(بايتم) استراتيجية تطوير أثبتت فعاليتها بالفعل في السوق الصينية.

وأصبحت (بايتم) الآن واحدة من أكثر تطبيقات المحفظة الإلكترونية شهرة في العالم حيث لديها أكثر من 300 مستخدم وتغطي نطاقا تجاريا واسعا بما في ذلك إعادة الشحن عبر الإنترنت، وحجز التذاكر، ودفع الفواتير، والترفيه.

وقال شارما إن (بايتم) أصبحت منصة قوية للدفع الإلكتروني في الحياة اليومية بالنسبة للشعب الهندي، الذي يمكنه الاستمتاع بمزايا هذا العصر الرقمي وما يجلبه من سبل للراحة.

كما برز مثل هذا الاتجاه الجديد للتعاون بين الصين والهند في تصنيع الأجهزة المنزلية.

فبعد عملية توطين، تنتج الآن شركة (هاير إنديا) ومقرها الهند، وهي شركة تابعة لمجموعة (هاير) الصينية للأجهزة المنزلية، منتجات مصممة للمستهلكين الهنود.

"في المرحلة السابقة، كنا نستورد منتجات الأجهزة المنزلية من الصين ونقوم ببيعها للمستهلكين المحليين، وكانت استراتيجية فاشلة"، هكذا تذكر هوانغ ده تشنغ مدير فرع جنوب آسيا بمجموعة (هاير).

وقال إن "السوق الهندية مختلفة عن السوق الصينية؛ فلا يكفي مجرد الاستيراد والبيع".

في عام 2007، حولت شركة (هاير إنديا) نمط أعمالها من تاجر إلى شركة تصنيع محلية.

واستنادا إلى قدرتها القوية في البحث والتطوير، نجحت الشركة في إنتاج أجهزة منزلية مخصصة للسوق الهندية.

وفي عام 2015، بدأت (هاير إنديا)

في تصنيع مكيفات هواء تتميز بالتبريد السريع.

وفي عام 2017، أدخلت مكيف الهواء العاكس الذكي إلى الهند. وفي عام 2018، أضافت الشركة تقنية التنظيف الذاتي لمكيفات الهواء التي تبيعها لعملائها الهنود.

وقال هوانغ إن "سلسلة التصنيع هذه مصممة خصيصا للهند، ومنتجاتنا تحظى بشعبية كبيرة لدى العملاء المحليين".

ويلعب تعزيز التآزر بين البحث والتطوير من جهة والتصنيع من جهة أخرى دورا حاسما في تمكين الشكل الجديد للتعاون من تحقيق نتائج إيجابية.

ففي عام 2012، قامت شركة (كينغفا) المحدودة للعلوم والتكنولوجيا، وهي شركة صينية تركز على البحث والإنتاج ومبيعات المواد عالية الأداء، بإنشاء شركة (كينغفا إنديا) بعد استحواذها على شركة مصنعة للمواد البلاستيكية المعدلة في مدينة تشيناي بجنوب الهند.

ومن خلال الجمع بين قدرة التصنيع المحلية وتكنولوجيا المواد الصينية، تحولت (كينغفا إنديا) من شركة معسرة إلى شركة رائدة في تصنيع المواد في السوق المحلية ووسعت نطاق أعمالها ليشمل نيودلهي وبون.

وقال باي جين قن المدير العام لـ(كينغفا إنديا) إن السبيل للنجاح يكمن في تلاقي نقاط القوة بين الجانبين، مضيفاً أن "مزيج المزايا هذا يساعد الشركة على النمو بقوة في السوق الهندية".