تشيكيا تفاجىء انجلترا ورونالدو يترك بصمة في هزيمة لوكسمبورج وفوز خارجي صعب لفرنسا

براغ (جمهورية التشيك)"القدس"دوت كوم - (د ب أ) -فاز المنتخب التشيكي على نظيره الإنجليزي 2 -1 الجمعة، ضمن مباريات المجموعة الأولى بتصفيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم( يورو 2020)، والتي شهدت نهاية مباراة مونتينجرو( الجبل الأسود) وبلغاريا بالتعادل السلبي.

وتقدم المنتخب الإنجليزي في الدقيقة الخامسة عن طريق هاري كين من ركلة جزاء، لكن جاكوب برابيتش سجل هدف التعادل في الدقيقة التاسعة، قبل أن يسجل زيدنيك أوندراسيك الهدف الثاني للمنتخب التشيكي في الدقيقة .85

ورفع المنتخب التشيكي رصيده إلى 12 نقطة في المركز الثاني متساويًا بنفس الرصيد مع منتخب إنجلترا صاحب الصدارة، مع تفوق الآخير بفارق الأهداف.

بدأت المباراة بحماس شديد من الجانب التشيكي، الذي حاول لاعبوه تسجيل هدف مبكر، والثأر من الهزيمة الكبيرة التي تلقاها منتخبهم في مباراة الذهاب في لندن، حينما خسروا بخماسية نظيفة.

على الجانب الأخر بدأ المنتخب الإنجليزي المباراة بحذر، خاصة وأن الخسارة ستجعله يتساوى في نفس رصيد النقاط مع التشيك في صدارة المجموعة، وهو مالا يأمله المدرب جاريث ساوثجيت.

وفي الدقيقة الثالثة، احتسب الحكم ركلة جزاء للمنتخب الإنجليزي، بعدما تعرض رحيم سترلينج للعرقلة داخل منطقة الجزاء من المدافع لوكاس ماسوبست.

ونجح هاري كين في ترجمة الهدف الأول بنجاح للإنجليز من علامة الجزاء، ليهدي منتخب بلاده تقدمًا مبكرًا، بعدما سدد الكرة في منتصف مرمى الحارس توماس فاشيلك.

وتصدى جوردان بيكفورد لتسديدة قوية للغاية من فلاديمير كوفال في الدقيقة الثامنة، ليبعد الخطر ببراعة عن مرمى فريقه.

وفي الدقيقة التاسعة، سجل جاكوب برابيتش هدف التعادل للمنتخب التشيكي، حيث تلقى تمريرة من أندري سيولتسكا داخل منطقة الجزاء، ليضع الكرة في الشباك معلنًا معادلة الكفة.

وأصبحت المباراة أكثر إثارة بعد الهدفين، حيث بادر المنتخب التشيكي إلى الهجوم من جديد، بحثًا عن تسجيل هدف أخر، فيما تحرك الهجوم الإنجليزي بقيادة هاري كين ورحيم سترلينج وجادون سانشو، من أجل الهدف ذاته.

وضاعت فرصة تسجيل الهدف الثاني للمنتخب التشيكي في الدقيقة 16، حيث نفذ الفريق المضيف ضربة ركنية وصلت إلى توماس سويسيك الذي حولها بضربة رأس للمهاجم باتريك تشيك الذي ابتعدت ضربة رأسه بسنتيمترات قليلة عن مرمى بيكفورد.

وفي الدقيقة 23 سدد يان بوريل كرة أرضية زاحفة من خارج منطقة الجزاء، لكن بيكفورد ألتقط الكورة بسهولة.

وبمرور الوقت هدأ أسلوب لعب الفريقين نسبيًا، فانحصر اللعب في وسط الملعب دون هجمات خطيرة على مرمى الفريقين.

ولم تشهد بقي دقائق الشوط الأول أي جديد ليطلق الحكم صافرة الشوط بالتعادل 1 -1بين الفريقين .

ومع بداية الشوط الثاني، سدد قائد المنتخب التشيكي فلاديمير داريدا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن كرته جاءت أعلى عارضة مرمى الفريق الإنجليزي.

وواصل المنتخب التشيكي شن الهجمات على مرمى بيكفورد، لكنها ظلت بدون خطورة، في ظل تألق ثنائي الدفاع هاري ماجواير ومايكل كين.

وتألق فاشيليك حارس مرمى المنتخب التشيكي، وأنقذ مرماه من هدف محقق، حينما منع رحيم سترلينج من المرور منه في الدقيقة .57

وعلى الجانب الأخر، لم يكن بيكفورد أقل تألقًا من نظيره التشيكي، حيث أنقذ تسديدة قوية من ماسوبست في الدقيقة 60 .

وأضاع هاري كين فرصة تسجيل الهدف الثاني بعدما لم يحسن استقبال عرضية سترلينج في الدقيقة 63، ليفوت على منتخب بلاده فرصة التقدم مرة أخرى في المباراة.

وأمسك فاشيليك بكرة سددها قائد المنتخب الإنجليزي جوردان هيندرسون في الدقيقة 65، ليواصل تألقه في المباراة.

وفي الدقيقة 77 تبادل اليكس كرال الكرة مع داريدا ، قبل أن يسدد الأول كرة أبعدها بيكفورد عن هز شباكه بصعوبة بالغة.

وسجل البديل زيدينك أوندرايسك الهدف الثاني للمنتخب التشيكي، بعدما تلقى عرضية من ماسوبست داخل منطقة الجزاء، ليسدد الكرة في الزواية التي يقف فيها بيكفورد مسجلًا الهدف الثاني في الدقيقة 85

ولم تفلح محاولات جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، في تعديل النتيجة لتظل على حالها حتى إطلاق الحكم صافرة النهاية معلنًا فوز التشيك على إنجلترا /2 1 .

وفي المباراة الثانية، خيم التعادل السلبي على مباراة مونتينجرو (الجبل الأسود) وبلغاريا.

ورفع المنتخب البلغاري رصيده إلى ثلاث نقاط في المركز الرابع (قبل الآخير)، فيما يقبع منتخب مونتينجرو في المركز الآخير بالرصيد ذاته من النقاط.

المجموعة الثانية

وفاز منتخب البرتغال على نظيره لوكسمبرج، بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جمعتهما بملعب خوسيه الفالادي، ضمن منافسات المجموعة الثانية من التصفيات الأوروبية المؤهلة ليورو 2020.

افتتح برناردو سيلفا أهداف المباراة بالدقيقة 16، وأضاف كريستيانو رونالدو الهدف الثاني بالدقيقة 65، واختتم جونزالو جويديس النتيجة بهدف ثالث بالدقيقة 89. ورفع المنتخب البرتغالي رصيده إلى 11 نقطة بالمركز الثاني من 5 مباريات، خلف المتصدر أوكرانيا (16 نقطة) من 6 مباريات، بينما تجمد رصيد منتخب لوكسمبرج عند 4 نقاط بالمركز الرابع.

المنتخب البرتغالي دخل أجواء المباراة سريعًا، وحاول رونالدو التسديد من خارج المنطقة في الدقيقة الثانية، إلا أن تسديدته مرت فوق العارضة.

وتقدم المنتخب البرتغالي بالهدف الأول بالدقيقة 16، عن طريق بيرناردو سيلفا الذي استغل المجهود الفردي المميز من سيميدو الذي توغل داخل المنطقة وسدد وسط خروج الحارس، لترتد الكرة إلى سيلفا الذي يضع الكرة بالشباك.

وتمكن رونالدو بالدقيقة 66 من تسجيل هدفه الأول بالمباراة والثاني للبرتغال، بطريقة جميلة بعد خطأ مدافع لوكسمبرج بعدما ضغط عليه كريستيانو ليحصل عليها وينفرد بالمرمى ويسدد الكرة بطريقة رائعة من فوق الحارس لتسكن الشباك.

ونجح البديل جويديس في تسجيل ثالث أهداف البرتغال بالدقيقة 89 بعد ركلة ركنية وصلت إلى جويديس داخل المنطقة، ليسدد الأخير كرة أرضية ترتطم بأقدام مدافع لوكسمبرج وتغالط الحارس لتسكن الشباك.

وسجل الدون هدفه الأول في المباراة والثاني للبرتغال، بطريقة رائعة بعدما انفرد وسدد الكرة من فوق الحارس.

وذكرت شبكة "سكواكا" للإحصائيات، أن رونالدو بهدفه في شباك لوكسمبرج تمكن من تسجيل 9 أهداف في آخر 5 مباريات لعبها بقميص البرتغال في جميع المنافسات.

يشار إلى أن الدون وصل إلى الهدف رقم 699 في مسيرته الكروية، ويتبقى له هدف وحيد كي يصل للهدف 700 في مشواره مع الأندية والمنتخب.

المجموعة الثامنة

فاز المنتخب الفرنسي لكرة القدم على مضيفه الأيسلندي 1 / صفر، خلال المباراة التي جمعتهما الجمعة ضمن منافسات المجموعة الثامنة التي شهدت فوز المنتخب التركي على ضيفه الألباني 1 / صفر، ومنتخب أندورا على مولدوفا بذات النتيجة. ويدين المنتخب الفرنسي بالفضل في هذا الفوز للاعبه أوليفييه جيرو الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 66 من ركلة جزاء.

ورفع المنتخب الفرنسي رصيده إلى 18 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد المنتخب الأيسلندي عند 12 نقطة في المركز الثالث. وفي المباراة الثانية، انتزع المنتخب التركي فوزا قاتلا من ضيفه الألباني 1 / صفر. وسجل هدف المباراة الوحيد جينك توسن في الدقيقة الأخهيرة من الوقت الأصلي للمباراة. ورفع المنتخب التركي رصيده إلى 18 نقطة في صدارة الترتيب ، بفارق المواجهات المباشرة أمام المنتخب الفرنسي، فيما توقف رصيد المنتخب الألباني عند تسع نقاط في المركز الرابع.

وكان المنتخب التركي فاز على نظيره الفرنسي بهدفين نظيفين يوم 8 حزيران الماضي، وتقام المباراة الثانية بينهما يوم الاثنين المقبل. وفي المباراة الثالثة، فاز منتخب أندورا على ضيفه مولدوفا بهدف نظيف سجله مارك فاليس في الدقيقة 63 وشهدت المباراة طرد رادو جينساري، لاعب منتخب مولدوفا في الدقيقة 55

وحصد منتخب أندورا أول ثلاث نقاط له في التصفيات واحتل المركز الخامس قبل الأخير أمام منتخب مولدوفا صاحب المركز الأخير.