تصفيات أوروبا 2020: مبارزة بين الخشبات الإيطالية تميل لمصلحة دوناروما وراموس يبحث عن انجاز جديد

ميلانو"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -تزداد حدة التنافس بين حارسي مرمى منتخب إيطاليا لكرة القدم جانلويجي دوناروما وسالفاتوري سيريغو، في وقت يستعد فيه لاعبو المدرب روبرتو مانشيني لحسم بطاقة التأهل إلى كأس أوروبا 2020 خلال استقبالهم اليونان السبت في الجولة السابعة من المجموعة العاشرة.

بقي سيريغو (32 عاما) لسنوات في ظل العملاق جيجي بوفون المعتزل بعد فشل أبطال العالم أربع مرات بالتأهل الى مونديال روسيا 2018.

وفي وقت كان سيريغو الاسم البديهي لخلافة حارس يوفنتوس، ظهر الشاب دوناروما (20 عاما) بقوة وملأ فراغ حامل الرقم القياسي في عدد المشاركات الدولية مع ايطاليا (176)، ليضع حامي عرين ميلان نفسه على رأس ترتيب الحراس في "سكوادرا أتسورا".

قال مانشيني "سيريغو يعرف جيدا الترتيب، نعلم انه يمكننا الاعتماد عليه وعلى الآخرين... دوناروما هو الخيار الأول، لكن في هذا المركز نحصل تماما على الحماية".

يحظى دوناروما (14 مباراة دولية) بأفضلية الحارس الاول متقدما على حارس تورينو الذي خاض 22 مباراة دولية منذ عام 2010.

ويبحث مانشيني، المستلم مهامه بعد خيبة فشل التأهل الى المونديال الاخير للمرة الاولى منذ 1958 والخروج من دور المجموعات في 2010 و2014، عن تجديد وجوه تشكيلته من خلال الدفع بشبان أمثال دوناروما ولاعب وسط انتر المتألق راهنا ستيفانو سنسي.

وبعد أن أصبح أصغر حارس يخوض مباراة في الدوري المحلي "سيري أ" بعمر 16 سنة و142 يوما، كرر دوناروما هذه السابقة مع المنتخب بخوض مباراته الدولية الاولى بعمر 17 عاما و189 يوما.

خاض كل من الحارسين ثلاث مباريات في أول ست مباريات من تصفيات كأس أوروبا 2020، فتلقى سيريغو هدفا ودوناروما اثنين.

لكن ميلان يحقق بداية بطيئة جدا في الدوري المحلي مع اربع خسارات في سبع مباريات وتلقى دوناروما ثمانية أهداف في ست مباريات، ما أطاح مدربه ماركو جامباولو وجاء بدلا منه ستيفانو بيولي.

أما سيريغو، المولود في جزيرة سردينيا والمتوج باربعة القاب في الدوري الفرنسي مع باريس سان جرمان بين 2013 و2016، فتلقى 10 أهداف مع تورينو الذي يحتل المركز العاشر.

انسحب دوناروما من المباراة الاخيرة لميلان امام جنوى (2-1) بسبب المرض، لكن مانشيني اشار الى جهوزيته لخوض مباراتي اليونان في روما وليشتنشتاين الثلاثاء.

تتصدر ايطاليا مجموعتها بستة انتصارات كاملة، ويمكنها ضمان رحلتها القارية خلال فترة التوقف الحالية.

ويعول مانشيني على امثال دوناروما، لاعب وسط انتر نيكولو باريلا ومهاجم روما نيكولو تسانيولو العائد بعد تنزيله الى تشكيلة منتخب تحت 21 عاما لاسباب انضباطية، فيما فضل مانشيني التخلي عن خدمات المهاجم المخضرم فابيو كوالياريلا.

واختير ظهير ايمن نابولي جوفاني دي لورنتسو للمرة الاولى، ويعود الظهيران كريستيان بيراغي وليوناردو سبيناتسولا بعد غيابهما عن تشكيلة ايلول/سبتمبر الماضي.

وتماشيا مع التجديد الحاصل في المنتخب، عمدت ايطاليا الى اطلاق قميصها الاخضر الجديد لترتديه ضد اليونان وذلك للمرة الثانية فقط في تاريخها.

أصر مانشيني مدرب مانشستر سيتي الانكليزي وانتر السابق "أنا من الطراز القديم، أفضّل الازرق او الابيض".

وتشهد المجموعة عينها، مواجهة قوية بين فنلندا الثانية بفارق ست نقاط عن ايطاليا مع مضيفتها البوسنة والهرسك الرابعة التي ستحاول تعويض نكساتها الاخيرة، فيما تأمل ارمينيا في تحقيق فوزها الرابع في خمس مباريات عندما تحل ضيفة على ليشتنشتاين المتواضعة ومتذيلة الترتيب في محاولة لتضييق الخناق على وصافة المجموعة. ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة الى الادوار النهائية المقررة الصيف المقبل.

راموس القياسي نقطة التقاء مع جيل إسبانيا الذهبي

ستكون الفرصة متاحة للمدافع سيرخيو راموس بالتربع على عرش أكثر اللاعبين خوضا للمباريات الدولية مع منتخب إسبانيا ومنح بلاده بطاقة العبور إلى كأس أوروبا 2020 في كرة القدم، عندما يحل منتخب "لا فوريا روخا" ضيفا على النروج السبت في الجولة السابعة من تصفيات المجموعة السادسة.

وسيخوض مدافع ريال مدريد مباراته الرقم 168 مع اسبانيا متخطيا الحارس إيكر كاسياس، وذلك بعد ان استهل ابن الثالثة والثلاثين مشواره الدولي كلاعب شاب عام 2005 ضد الصين.

وبرز اسم راموس ضمن المنتخب الذهبي المتوج بلقبي كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010، إلى جانب زميليه في قلب الدفاع كارليس بويول وجيرار بيكيه.

وينوي راموس الذي استلم شارة القائد من كاسياس عام 2016 اللعب سنوات إضافية، وقال بهذا الشأن بعد معادلة رقم كاسياس (167) الشهر الماضي "الاحصائيات موجودة كي تتحطّم".

وقال مدرب منتخب اسبانيا روبرت مورينو الاسبوع الماضي "يريد سيرخيو راموس اللعب حتى سن الاربعين، وأعتقد انه سيصل الى هذه المرحلة لانه رائع على مختلف الاصعدة".

وتابع "لا يمكننا سوى قول الاشياء الرائعة عن سيرخيو. سلوكه لا تشوبه شائبة عندما نستدعيه في كل مرة".

بعد اعتزال أندريس اينيستا وبيكيه في 2018 سيرا على خطى لاعب الوسط السابق تشافي، بقي راموس مجسدا ذاكرة المنتخب الذهبي المتوّج بكل شيء تقريبا ليمنح خبرته الى الاجيال الصاعدة.

ومنذ حلوله بدلا من كاسياس في منصب قائد ريال مدريد العريق عام 2015، حصد القابا كثيرة خصوصا على الصعيد القاري في دوري ابطال اوروبا، لكنه لا يزال ينتظر لقبه الاول مع منتخب بلاده بصفته قائدا للكتيبة الحمراء.

خرجت إسبانيا من كاس أوروبا 2016 أمام إيطاليا في دور الـ16، ثم ودعت بخفي حنين بركلات الترجيح أمام روسيا مضيفة المونديال الاخير في 2018.

برغم ذلك، فان موقعه في تاريخ الكرة الاسبانية محفوظ، ويُعد قائدا من قبل زملائه في المنتخب، برغم سمعته كممارس لفنون غير نظيفة على ارض الملعب احيانا، على غرار الحركة القتالية التي دفع ثمنها المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الانكليزي ضد ريال مدريد في نهائي دوري ابطال اوروبا العام الماضي.

يقول لاعب الوسط الدولي بابلو سارابيا لاعب باريس سان جرمان الفرنسي راهنا والذي نشأ كيافع في ريال مدريد قبل انتقاله الى خيتافي ثم اشبيلية "لديه هالة وهو قدوة يحتذى بها".

وتابع "هو لاعب رائع ولديه قدرة تقريب اللاعبين من بعضهم البعض. عندما تفكر بعدد مبارياته الدولية مع اسبانيا ترى انه قدوة".

مشوار اسبانيا حتى الان في تصفيات أوروبا 2020 لا تشوبه شائبة. يتصدر المجموعة السادسة بالعلامة الكاملة بعد ست مباريات، ويأمل في حسم بطاقة تأهله الى النهائيات بتخطي النروج رابعة الترتيب والتي لم تخسر في آخر 5 مباريات في التصفيات.

ستتأهل اسبانيا السبت بحال فوزها وجاءت باقي نتائج المجموعة مناسبة، اذ تتقدم بفارق سبع نقاط عن السويد التي تحل ضيفة على مالطا وثماني نقاط عن رومانيا التي تزور جزر فارو المتواضعة، علما بان متصدر ووصيف كل مجموعة يبلغ النهائيات القارية. وقال راموس "لم نفز بشيء بعد. نريد تصدر مجموعتنا وحصد النقاط الثلاثين الممكنة".

راموس الباحث عن المشاركة ايضا في اولمبياد طوكيو 2020 يملك أهدافا أخرى أيضا.

يقف على بعد تسع مباريات من معادلة الرقم القياسي لاكثر اللاعبين الاوروبيين خوضا للمباريات الدولية، والذي يحمله الحارس الايطالي جانلويجي بوفون، و17 مباراة بعيدا عن الرقم العالمي للعميد المصري أحمد حسن.

وإذا استمر راموس حتى سن الاربعين كما يطمح، فسيتخطى الرقمين بفارق مريح.