رئيس الموساد: سليماني ليس على قائمة الاغتيالات وحماس تخفي اغتيال اعضائها

رام الله-"القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قلل يوسي كوهين رئيس الموساد الإسرائيلي، الخميس، من إعلان إيران احباطها اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

وبين كوهين في مقابلة نادرة لمجلة خاصة بالمتدينيين الحريديم - نقلها موقع يديعوت أحرونوت - إن إسرائيل لم تضع سليماني على قائمة الاغتيالات، مبينًا في الوقت ذاته قدرتها على اغتياله وأن ذلك ليس مستحيلًا، خاصةً وأن نشاطه ومكانه معروف في كل مكان.

وأكد إنه بالرغم من عدم وجوده في قائمة الاغتيالات، إلا أن النظام الذي أنشأه يشكل تحديًا كبيرًا لدولة إسرائيل.

وردًا على سؤال بشأن الاغتيالات ضد حماس بالخارج، أكد أن الموساد نفذ عمليات اغتيال ضد عناصر من الحركة بالخارج. رافضًا نفي أو تأكيد مسؤولية الموساد عن اغتيال أحد نشطاء حماس في ماليزيا فادي البطش، وإذا ما كانت هذه آخر عملية للجهاز.

وقال "لا تتوقعون منا أن ننشر قائمة الاغتيالات، تم تنفيذ العديد من العمليات، لكن العدو (حماس) غير من استراتيجيته، ولم يعد في عجلة من أمره لاتهامنا بالوقوف خلف الاغتيالات وذلك لاعتبارات خاصة به". مشيرًا إلى أن من تم اغتيالهم هم من عناصر حماس الذين يعملون على شراء الأسلحة، ومهمة الجهاز القضاء عليهم لإزالة هذا التهديد.

وبشأن إيران، أكد أن طهران تواصل محاولاتها للحصول على الملف النووي، مبينًا أن إسرائيل ليس لديها مصلحة في مواجهتها وأن مصلحتها الوحيدة الضغط على إيران بدون البحث عن مغامرة.

وحول عدم قيام الموساد باغتيال أمين عام حزب الله حسن نصر الله، قال كوهين "هذا ليس هو السؤال الصحيح، السؤول عما إذا كان نصر الله يعلم أن لدينا خيار القضاء عليه أو الإبقاء عليه حيًا".