شعث: واشنطن تسعى لحل القضية الفلسطينية وفق رؤية إسرائيل

رام الله- "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- قال رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير نبيل شعث، اليوم الخميس، إن الإدارة الأمريكية تسعى إلى فرض حلول للقضية الفلسطينية بما ينسجم مع رؤية إسرائيل.

وأكد شعث في بيان لدى لقائه في رام الله وفدا طلابيا أمريكيا، أن قرارات واشنطن بشأن قضايا القدس واللاجئين "مخالفة جسيمة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

وشدد شعث على أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لم تعد راعي ووسيطا نزيها للسلام، بعد التنازلات التي قدمتها للجانب الإسرائيلي عن أهم حقوق الشعب الفلسطيني".

وقال إن "خيار حل الدولتين هو الخيار المنطقي والمقبول فلسطينيا ودوليا، بما يشمل إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، إلى جانب دولة ديمقراطية في إسرائيل تحترم فيها حقوق المواطني الفلسطينيين بالعيش بمساواة وكرامة مع جميع المواطنين، وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها".

وأضاف أن "استمرار صمت المجتمع الدولي وعجزه عن القيام بواجبات السياسية والأخلاقية، يشجع سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مواصل انتهاكاتها للمواثيق والقرارات الدولية".

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إن هدم إسرائيل لمنازل المواطنين الفلسطينيين ومنشآتهم "جريمة مركبة وفقا للقانون الدولي".

وحذرت الوزارة في بيان صحفي من "مغبة التعامل الدولي مع هدم المنازل كأرقام وإحصائيات روتينية باتت مألوفة واعتيادية وتتكرر يوميا، ولا تثير حفيظة وردود أفعال ملائمة من المجتمع الدولي والدول والأمم المتحدة ومجالسها ومنظماتها المختلفة".

واتهمت الوزارة السلطات الإسرائيلية بـ "تصعيد حربها المفتوحة على الوجود الفلسطيني في المناطق المحتلة المصنفة ج (في الضفة الغربية) من خلال عمليات الاستيلاء التدريجي على أجزاء واسعة منها، وعمليات الطرد والتهجير القسري".

وأشارت إلى أنه وفقا لإحصائيات منظمة "بتسيلم" لحقوق الإنسان، فقد هدمت إسرائيل 1450 منزلا فلسطينيا منذ عام 2006 ولغاية 31 آب/ أغسطس 2019 غير شاملة لعمليات الهدم واسعة النطاق في القدس الشرقية ومحيطها، ما يعني تشريد أكثر من 6345 فلسطينيا.