"آبل" تسحب تطبيقاً يستخدمه المحتجون في هونغ كونغ لمعرفة أماكن تمركز رجال الشرطة

هونغ كونغ- "القدس" دوت كوم- د ب أ- حذفت شركة الإلكترونيات الأمريكية العملاقة "آبل" تطبيقا يسمح للمحتجين في هونج كونج تتبع تحركات رجال الشرطة بعد يوم واحد من نشر صحيفة "الشعب" اليومية الحكومية في الصين تقريراً اتهم شركة "آبل" بمساعدة المحتجين في هونغ كونغ.

وأعلن مطورو تطبيق خدمات النقل "إتش كيه ماب دوت لايف" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه تم حذف التطبيق من متجر آبل الإلكتروني "آب ستور" في هونغ كونغ في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم بتوقيت هونغ كونغ.

ونشر مطورو التطبيق بيانا صادر عن "آبل" يقول إن "التطبيق يتم استخدامه بطرق تعرض قوات تطبيق القانون والسكان في هونغ كونغ للخطر".

يذكر أن تطبيق "إتش.كيه ماب دوت لايف" لعب دوراً حيوياً في السماح للمحتجين بالإفلات من الشرطة في هونغ كونغ، حيث كانت قد انتشرت بأعداد كثيفة خلال الأسابيع القليلة الماضية في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات المناهضة للحكومة الصينية.

ومن غير المتوقع أن يكون لحذف هذا التطبيق حالياً تأثيراً سلبياً كبيراً على الاحتجاجات نظرا لوجود العديد من المجموعات المماثلة التي تتبع حركة الشرطة، وتضم آلاف المشتركين وموجودة على تطبيق التواصل الاجتماعي "تيليجرام".

في الوقت نفسه فإن النسخة الخاصة بنظام التشغيل "أندرويد" من تطبيق "إتش.كيه ماب دوت لايف" مازالت متاحة على متجر "بلاي ستور" التابع لشركة خدمات الإنترنت العملاقة "جوجل".

كانت صحيفة "الشعب" قد ذكرت أمس أن هذا التطبيق يقول إنه يقدم معلومات تتعلق بوسائل النقل العام، لكنه في الواقع يستخدم لتحديد أماكن وجود رجال الشرطة بما يسمح للمحتجين في هونغ كونغ بالقيام بأعمال عنف ضد الشرطة.

وأضافت الصحيفة أن "موافقة آبل على توفير هذا التطبيق ساعد المحتجين وهي كانت نية الشركة الحقيقية". كما أشارت الصحيفة إلى أن خدمة الأغاني والموسيقى "آبل ميوزيك" التي توفرها آبل لمستخدمي أجهزتها الذكية تتضمن أغان تروج لاستقلال هونغ كونغ عن الصين.

وقالت الصحيفة الصينية الرسمية إنه "لا أحد يريد استدراج آبل إلى الاضطرابات في هونغ كونغ، لكن الناس لديها مبرر لافتراض أن آبل تمزج النشاط الاقتصادي بالأمور السياسية، وبل وترتكب أعمالا غير قانونية، مضيفةً، على آبل التفكير في عواقب مثل هذا القرار المتهور وغير الحكيم".