تونس: الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي

تونس-"القدس"دوت كوم- (د ب أ)- غادر المرشح الرئاسي نبيل القروي سجن المرناقية، مساء اليوم الأربعاء، بعد ساعات قليلة من صدور قرار محكمة التعقيب بالإفراج عنه قبل جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة التونسية التي تجري يوم الأحد المقبل 13 تشرين أول.

ووصل أنصار القروي وقياديون من حزبه "قلب تونس" في طوابير من السيارات إلى مقر السجن الواقع على أطراف العاصمة تونس بعد وقت قصير من صدور قرار من المحكمة.

وأطلق الأنصار الشماريخ احتفالا بذلك، فيما لوح القروي بقبضة النصر ثم غادر وسط حراسة أمنية لموكبه دون أن يدلي بتصريحات إلى وسائل الإعلام التي احتشدت أمام السجن.

وقال المحامي عن هيئة الدفاع عن القروي، كمال بن مسعود للصحفيين اليوم "المحكمة قبلت الطعن شكلا ومضمونا، ونقضت قرار دائرة الاتهام.

وأوقف نبيل القروي قطب الإعلام والإشهار في تونس وأحد مالكي قناة "نسمة" الخاصة، للتحقيق معه في تهم ترتبط بتبييض أموال وتهرب ضريبي في قضية قامت بتحريكها منظمة "أنا يقظ" الناشطة في مجال مكافحة الفساد منذ .2016

وأحدث إيقاف القروي حالة من الإرباك في مسار الانتخابات وطرحت تكهنات من فريق حملته الانتخابية بانسحاب مرشحهم أو بإمكانية الطعن في النتائج النهائية بسبب غياب مبدأ تكافؤ الفرص بين المرشحين في الدور الثاني.

وكان المرشح المستقل ومتصدر الدور الأول للسباق الرئاسي، قيس سعيد أعلن السبت الماضي الامتناع عن القيام بحملته الانتخابية "لدواع أخلاقية، وضمانا ل

تجنب الغموض حول تكافؤ الفرص بين المترشحين".

ومن شأن قرار الافراج عن القروي اليوم أن يمنح المسار الانتخابي انطلاقة جديدة.

ويسعى القروي الى التعويض في الانتخابات الرئاسية بعد أن حل حزبه الليبرالي الناشئ "قلب تونس" في المركز الثاني بفارق ضيق عن المتصدر حزب حركة النهضة الإسلامية.

ويحظى منافسه قيس سعيد بدعم لا بأس به من النهضة الإسلامية وأحزاب أخرى ترفع لواء الثورة مثل "ائتلاف الكرامة" اليميني المحافظ وحزب التيار الديمقراطي.