غداً.. الذكرى السنوية لمذبحة المركز في قلقيلية

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري- يصادف غداً الخميس الذكرى السنوية لمذبحة قلقيلية المعروفة بمذبحة المركز التي نفذتها العصابات الصهيونية بتاريخ 10/ 10/ 1956 ، وارتقى فيها أكثر من سبعين شهيداً، تم إعدامهم من قبل أفراد العصابات اليهودية بقيادة أرئيل شارون وغيره من قادة دولة الاحتلال.

وأُطلق على المذبحة اسم مذبحة المركز نسبة لمركز الشرطة التابع للجيش الأردني، ويقع في المنطقة الشمالية لقلقيلية، وتمت محاصرة المركز وإعدام مَن فيه، وهاجمت العصابات اليهودية قلقيلية من الجهة الشمالية المؤدية إلى مدينة الطيرة في المثلث، وتم استخدام الطيران والمدفعية للتغطية على إجرام أفراد العصابات اليهودية، وتم تفجير المركز بالمتفجرات التي زُرعت بداخله وقُتل مَن تبقّى فيه من أفراد الجيش الأُردني والمتطوعين، وقد ذُكرت المذبحة في مذكرات شارون الذي أشاد بإعدام كلّ مَن كان في المركز والمتطوعين من الذين هبوا للدفاع عن مدينة قلقيلية وصد الهجوم.

يشار إلى أن مذبحة قلقيلية من المذابح البشعة التي نفذتها العصابات الصهيونية، وتدلل على إرهابٍ مبرمج، حيث تم ارتكاب مذبحة كفر قاسم بتاريخ 29/ 10/ 1956، أي بعد 19 يوماً من مذبحة قلقيلية، وعدد الشهداء كان متقارباً.